مجلس الأعمال القطري الإماراتي يدعو لتعزيز المشاريع المشتركة

3/5/2016

أكد سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر على أهمية الشراكة بين رجال الأعمال القطريين والإماراتيين، والاستفادة من الخبرات والإمكانيات المتوافرة بين الجانبين لدعم وتعزيز المشاريع المشتركة وتنميتها في صالح البلدين، مشدداً على دور وتشجيع غرفة قطر لتواجد رجال الأعمال الإماراتيين في السوق القطري، وعلى تسهيل أعمالهم وتذليل مختلف الصعوبات التي يواجهونها. وقال أعتقد أن المجال مفتوح اليوم بين اقتصاد البلين ليتكامل من خلال تضافر جهود رجال أعمال البلدين والاستفادة من خبرات وإمكانيات البلدين.

جاء ذلك خلال اجتماع مجلس الأعمال الاقتصادي القطري الإماراتي المشترك الذي انعقد أمس بفندق الشيراتون، وحضره أعضاء وفد غرفة تجارة وصناعة قطر وأعضاء الوفد الإماراتي الشقيق، حيث بحث الجانبان وناقشا القضايا الاستثمارية التي تهم القطاع الخاص في البلدين، كما بحثا آلية استفادة الشركات من الأحداث الكبرى في البلدين خلال السنوات الست القادمة، فضلاً عن تعزيز تبادل زيارات الوفود وترويج الفرص الاستثمارية، وكذلك بحث الجانبان كيفية تبادل التجارب والخبرات في شراكات ومشاريع مشتركة، من أجل زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين، ولتنمية حجم التبادل التجاري إلى مراتب متقدمة. وقد تصدرت مشروعات الأمن الغذائي مباحثات الجانبين.

وأعرب عبدالله سلطان العويس نائب رئيس اتحاد الغرف الإماراتية، رئيس غرفة الشارقة الذي ترأس وفد بلاده خلال الاجتماع عن شكره تقديره لحسن الاستقبال والضيافة مشدداً على تميز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، مشيراً إلى أن التطورات الحاصلة في المنطقة تحتم على رجال أعمال البلدين العمل يدا بيد والاستفادة من الفرص المتاحة في الجانب الاقتصادي في كلا الدولتين، ومهمتنا تسهيل عمل الشركات القطرية العاملة في الإمارات، والشركات الإماراتية العاملة في قطر، لافتاً في السياق نفسه إلى إمكانية استمرار مثل هذه اللقاءات المثمرة بين البلدين.

وأكد ناصر النويس، عضو الوفد الاقتصادي الإماراتي على ارتياحه للعمل في قطر، وسروره للتطور الكبير الذي تشهده الدولة في القطاع السياحي، لافتاً إلى وجود 4 مشروعات فندقية سياحية منفذة وفي السوق القطرية، فضلاً عن فندقين تحت الإنشاء، وسيتم الانتهاء منهما خلال العامين المقبلين ليكون لدى مجموعة روتانا 6 مشاريع سياحية في قطر.

فريق عمل

وتم خلال الاجتماع تشكيل فريق عمل من الجانبين لمتابعة مختلف القضايا التي تم مناقشتها في الاجتماع، وكذلك البحث عن المشروعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين رجال الأعمال القطريين والإماراتيين في مختلف القطاعات الاقتصادية، وفي مقدمتها مشروعات الأمن الغذائي الذي تصدر مباحثات المجلس، حيث شدد الوفدين القطري والإماراتي على أهمية مثل هذه المشروعات للدولتين، فضلاً عن الاستفادة من الإمكانات المتوفرة لدى الشركات ورجال الأعمال فضلاً عن الخبرات بهذا المجال، مطالبين الحكومات بتوفير منظومة متكاملة للأمن الغذائي ودعم بيئة الزراعة في دول الخليج العربي، وكذلك العمل على التعاون المتبادل بين الجانبين ليس فقط في قطر والإمارات بل يتعدى الحدود، وعبر مشروعات مشتركة في دول العالم لتعزيز قوتهما الاقتصادية، وقد تم اقتراح أن يترأس اللجنة من الجانب القطري محمد بن أحمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر وعضوية محمد بن أحمد العبيدلي وعلي عبداللطيف المسند، ومن الجانب الإماراتي إبراهيم المحمود ومحمد النعيمي وعتيق جمعة.

تذليل الصعوبات

استعرض الجانبان أيضا عدداً من الصعوبات التي تواجه رجال الأعمال القطريين والإماراتيين، وفي مقدمتها تسهيل إجراءات تسجيل الأعمال في كلا البلدين، وعدم اشتراط الشريك التجاري في البلد المعني بالاستثمار، لإتاحة الفرصة أمام تنمية الأعمال بشكل مطرد، وكذلك افتتاح فروع للبنوك الوطنية في البلدين بكلا الدولتين لتسهيل عمل رجال الأعمال وتوفير الجهد والوقت لفتح حسابات لتنمية الأعمال بسرعة، والتركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر اليوم من مرتكزات أي اقتصاد نام ومتطور.

وأكد الوفدان على أن الاقتصاد القطري والخليجي عامة يتمتع بالكثير من القوة والإمكانيات الاقتصادية إن تم توحيد الجهود بين الشركات ورجال الأعمال الخليجيين، بحيث تصبح قوة اقتصادية كبيرة، لافتين إلى أن هناك فرص كثيرة سواء داخل دول مجلس التعاون الخليجي أو في دول أخرى تكون فرص الاستثمار فيها جيدة للجانبين القطري والإماراتي.

كما بحث الجانبان أهمية معرفة القطاعات المهمة في كل دولة، وما الذي تحتاجه للاستثمار فيها، وأيضا تطرق الجانب الإماراتي إلى ضرورة أن يكون هناك موقع إلكتروني للفرص الاستثمارية القطرية، وكذلك موقع يتضمن معلومات عن الشركات القطرية وبياناتها الاستثمارية وكيفية التواصل معها من قبل الشركات ورجال الأعمال الإماراتيين، وكذلك تم تناول مقترح لإنشاء بوابة إلكترونية للمناقصات بحيث يتوافر على مختلف المناقصات التي تحتاجها الحكومة في كلا البلدين.

بن طوار: إنشاء شراكات حقيقية تخدم اقتصاد البلدين

أكد محمد بن أحمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر أن الفريق المشترك الذي تم تشكليه على هامش مجلس الأعمال القطري الإماراتي سيعمل على دراسة كافة القطاعات التجارية والصناعية في منطقة الخليج العربي وخارجها لتحديد الفرص الاستثمارية الجديدة لكلا البلدين والتي من الممكن إنشاء شراكات حقيقية تخدم اقتصاد البلدين.

وأضاف في تصريحات صحفية على هامش مجلس الأعمال القطري الإماراتي أن القطاعات التي تتمتع بالأولوية للفريق هي قطاع المواد الغذائية والسياحة والخدمات والإسكان والعقارات كونها من أبرز القطاعات التي يعتمد عليها اقتصاد البلدين.

وأشار إلى أن اللجنة ستعمل أيضاً على دارسة التحديات والمعوقات التي تواجه رجال الأعمال في كلا البلدين والعمل على تذليلها أمامهم خدمة للاقتصاد الوطني، منوهاً إلى أن الصعوبات تواجه كافة رجال الأعمال إلا أن الدور الحقيقي للمجالس المشركة يكمن في تذليلها وتجاوزها ما يحقق تفاعلاً حقيقياً ما بين رجال الأعمال القطريين والإماراتيين.

زر الذهاب إلى الأعلى