135 شركة عُمانية تستعد لتصدير منتجاتها إلى قطر

توقيع صفقات عديدة في مجال المنتجات الغذائية ومواد البناء 

21/6/2017

عقدت مساء أول أمس الثلاثاء الموافق 20 يونيو بفندق جراند ميلنيوم في العاصمة العمانية مسقط، لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم العمانيين تم خلالها التركيز على تصدير المنتجات العمانية وخاصة في مجال المواد الغذائية والكماليات ومواد البناء إلى دولة قطر.

وعقد على هامش اللقاءات معرض مصغر للمنتجات العمانية شاركت فيه 135 شركة عمانية تعمل في قطاع المواد الغذائية والكماليات ومواد البناء، إلى جانب عقد لقاءات جانبية بين ممثلي الشركات العمانية ونظرائهم من رجال الأعمال القطريين، حيث أكدت هذه الشركات العمانية استعدادها لتصدير منتجاتها إلى السوق القطري، وابدت رغبتها في التعاقد مع شركات قطرية لتحقيق هذه الغاية.

وقد حققت زيارة الوفد التجاري القطري والذي ضم نحو 140 رجل اعمال إلى سلطنة عمان بتنظيم من غرفة قطر، نجاحاً باهراً، حيث  تم عقد المئات من اللقاءات الثنائية بين رجال الأعمال القطريين والعمانيين، اطلع خلالها الجانب القطري على المنتجات العمانية المؤهلة لدخول السوق القطري، وقد تم التوقيع على اتفاقيات وصفقات متعددة بين شركات قطرية واخرى عمانية من اجل توريد السلع والمنتجات العمانية إلى السوق القطري.

ومن المتوقع بموجب هذه الصفقات ان يبدأ خلال الايام القليلة المقبلة ظهور منتجات عمانية جديدة في السوق القطري، خصوصا في قطاع المنتجات الغذائية والاستهلاكية، اضافة إلى المواد الاولية للبناء، حيث يدعم ذلك تدشين خطين ملاحيين مباشرين بين ميناء حمد وكل من ميناءي صحار وصلالة في سلطنة عمان.

وقال سعادة السيد محمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر – رئيس وفد رجال الأعمال القطري، أن رجال الأعمال القطريين حرصوا على زيارة سلطنة عمان من أجل دعم التعاون المشترك وتعزيز الروابط التجارية والاقتصادية والتطلع إلى مزيد من التعاون على صعيد الاستثمار والأعمال.

واعرب في كلمته الافتتاحية للقاءات  الثنائية القطرية العمانية، عن خالص الشكر والتقدير إلى السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان وإلى الشعب العماني على المواقف الداعمة لدولة قطر وهو امر ليس غريبا على سلطنة عمان الشقيقة، لافتا إلى ان أن دولة قطر وسلطنة عمان ترتبطان بعلاقات متميزة وآخذة في التطور، كما أن الجانبين يعملان على تعزيز هذه العلاقات في مجالات عدة أبرزها الاستثمار المشترك، حيث توجد العديد من الاستثمارات القطرية في سلطنة عمان كما توجد العديد من الاستثمارات العمانية في دولة قطر، ونامل بمزيد من الشراكات الاستراتيجية في الاشقاء في سلطنة عمان في جميع القطاعات مثل التجارة والصناعة والنقل والامن الغذائي وغيرها، لافتا إلى ان الوقت مناسب الان لكي نكمل بعضنا البعض.

وتابع يقول :”اذا كان هذا اللقاء يعقد في ظل ظروف استثنائية تتضمن مقاطعة ثلاثة دول خليجية لدولة قطر، فإننا نود اولا ان نشيد بمواقف سلطنة عمان الداعمة لقطر وهذا ليس غريبا على السلطنة، ونؤكد هنا ان رجال الأعمال القطريين الذين حضروا للقاء نظرائهم العمانيين لا يهدفون إلى اقامة علاقات تجارية مؤقتة بسبب المقاطعة الخليجية، وانما يتطلعون إلى اقامة علاقات وشراكات تجارية طويلة الامد تمتد لسنوات طويلة، فنحن اليوم نريد أن ندشن لمزيد من التعاون التجاري والاقتصادي بما يعزز التبادل التجاري بين بلدينا الشقيقين، وهذا بكل تأكيد بدعم من الجهات الرسمية في بلدينا، كما نتطلع إلى الاستثمار في الموانئ والمطارات في سلطنة عمان بما يعزز حركة التجارة والنقل”.

واوضح بن طوار ان الظروف ملائمة الان لكي يعمل القطاع الخاص في كل من قطر وسلطنة عمان على التكامل الاقتصادي فيما بينهما، لافتا إلى ان سلطنة عمان لديها موانئ مهمة على بحر العرب ومع وجود ميناء حمد في الخليج فان التكامل الاقتصادي سوف يعزز حركة التجارة بين البلدين من جهة وبينهما وبين العالم من جهة اخرى.

يذكر انه وفقا لبيانات رسمية، فان اجمالي حجم الاستثمارات القطرية المسجلة في سلطنة عمان حتى العام 2015 يبلغ نحو 76.5 مليون ريال عماني ( 727 مليون ريال قطري) من خلال مساهمتها في 148 شركة بنسب متفاوتة تصل إلى 100% في بعض الشركات في قطاعات الصحة والمال والكهرباء والمياه، وتتراوح بين 35% إلى 93% في شركات اخرى بقطاعات التجارة والانشاءات والخدمات والعقارات والصناعة والنقل والتعدين.

وتشير البيانات كذلك إلى ارتفاع التبادل التجاري بين قطر وسلطنة عمان من 2.8 مليار ريال في العام 2014 إلى حوالي ثلاثة مليارات ريال في العام 2015.

زر الذهاب إلى الأعلى