منتدى الأعمال القطري المكسيكي يعقد أعماله بالدوحة

21/1/2016

عقد اليوم منتدى الأعمال القطري  المكسيكي بحضور فخامة الرئيس إنريكي بينيا نييتو رئيس الولايات المتحدة المكسيكية الذي يزور البلاد حاليا.

كما حضر  سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة المنتدى الذي شارك فيه عدد من رجال الأعمال القطريين والمكسيكيين.

وعبر فخامة الرئيس المكسيكي في كلمته بالمنتدى عن سعادته بزيارة دولة قطر، وقال إنها تأتي تتويجا لعلاقات طويلة الأمد بين البلدين امتدت لنحو 40 عاما.

وأضاف  أن تلك الزيارة تمثل فرصة لتقوية العلاقات بين الجانبين في إطار التحول الاقتصادي والنهضة التي يشهدها كلا البلدين، آملا أن تواصل كل من قطر والمكسيك نموهما الاقتصادي مستفيدتين من العلاقات القائمة بينهما.

واعتبر أن المنتدى يمثل فرصة للتعارف المباشر على الفرص الاقتصادية المتاحة في كل من البلدين. كما دعا رجال الأعمال المكسيكيين للتعرف بشكل جدي على فرص الاستثمار في قطر ومحاولة الدخول في السوق القطري باعتباره سوقا جاذبا وواعدا للاستثمار خاصة فيما يتعلق بقطاع البنية التحتية، مضيفا أن قطر تشهد نموا في جميع النواحي.

وأشار إلى أن المنتدى شكل فرصة أيضا لإلقاء الضوء بشكل أفضل على دولة المكسيك والتطورات التي تشهدها والفرص الاستثمارية المتاحة بها وتمتعها بالاستقرار الاقتصادي والنظام المالي القوي والمستقر بها، داعيا في ختام كلمته رجال الأعمال القطريين للتعرف على تلك الفرص من قريب من خلال زيارة بلاده.

من جهته ألقى سعادة بيدرو خواكين كولدويل وزير الطاقة المكسيكي كلمة في المنتدى استعرض خلالها التطورات الاقتصادية التي شهدتها بلاده قائلا إن المكسيك شهدت العديد من التطورات الاقتصادية في عدة مجالات خاصة فيما يتعلق بمجال التعدين والطاقة.

وأضاف أن بلاده بصدد أول ترخيص للقطاع الخاص لإنشاء شبكة مواصلات في الربع الثالث من العام الحالي، مشيرا إلى أن بلاده تسعى لإنتاج 35 بالمئة من احتياجاتها من الطاقة في عام 2025 من الطاقة المتجددة النظيفة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

كما أفاد بأن بلاده تمتلك خطة لتطوير وتوسيع شبكة الغاز بها باستثمارات تصل إلى 14 مليار دولار، مضيفا أن شبكة الكهرباء هي الأخرى في حاجة لاستثمارات ضخمة لتطويرها لزيادة إنتاج الكهرباء .

من جانبه أعرب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر خلال كلمة بالمنتدى عن أمله بأن تحقق زيارة الرئيس المكسيكي والوفد المرافق له لدولة قطر أهدافها وأن تسهم في دعم وتعزيز أواصر التعاون الاقتصادي والتجاري بين أصحاب الأعمال من البلدين.

وأشار إلى أن كلا من قطر والمكسيك تتمتعان بعلاقات متميزة ووثيقة وهناك تفاهم واضح في الرؤى بين قيادتي وشعبي البلدين وهو ما يدفع بالعلاقات الاقتصادية بين الجانبين إلى آفاق أبعد ويحقق مزيدا من التقارب بين بلدينا خاصة في ظل ما يتمتع به البلدان من مقومات اقتصادية واستقرار سياسي واقتصادي والاتجاه بقوة نحو تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على الطاقة كمصدر وحيد للدخل.

وقال أن اقتصاد البلدين أيضا يتميز بالنمو والديناميكية، اقتصاد منفتح على العالم الخارجي جاذب للاستثمار ومشجع على خلق علاقات تعاونية وشراكات ومشروعات مشتركة معتبرا أن  كل هذه المقومات محفز لأصحاب الأعمال القطريين والمكسيكيين نحو مزيد من التقارب والتعاون في كافة المجالات.

وأكد  رئيس غرفة قطر أن وجود الرئيس المكسيكي بالمنتدى يضع على عاتق أصحاب الأعمال من الجانبين مزيداً من المسؤولية بأهمية العمل سوياً على اكتشاف الفرص الاستثمارية وآلية الاستفادة من الإمكانات والميزات المتاحة لدى كل جانب.

وأضاف أن هناك فرص أعمال واعدة ورغبة أكيدة من جانب أصحاب الأعمال القطريين باكتشاف المجالات التي يمكن الاستثمار فيها في المكسيك خاصة في مجالات الزراعة والخدمات والسياحة وغيرها.

كما شجع أصحاب الأعمال من المكسيك للمشاركة في النهضة التي تشهدها قطر وفي المشاريع الكبرى التي تقيمها لتطوير البنى التحتية، داعيا أصحاب الأعمال من الجانبين بالسعي نحو إقامة شراكات فاعلة ومشروعات مشتركة سواء في قطر أو في المكسيك بما يعود بالفائدة على اقتصاد البلدين وشعبيهما.

من جانبها، أعربت ابتهاج الأحمداني رئيس منتدى سيدات الأعمال القطريات وعضو مجلس إدارة غرفة قطر عن أملها بأن يكون هناك تعاون مثمر بين صاحبات الأعمال القطريات ونظيراتهن من المكسيك، مؤكدة أن هناك مجالات كثيرة للتعاون والتلاقي وتبادل الخبرات بين الجانبين يمكن الاستفادة منها.

واستعرض ممثلو الجانبين الفرص الاستثمارية بكلا البلدين والمميزات التي يتمتع بها كل من قطر والمكسيك. وعلى هامش المنتدى جرى توقيع ثلاث اتفاقيات تعاون بين “بنكو دو ميكسكو” من جهة وكل من بنك قطر الوطني والبنك التجاري وبنك الدوحة من جهة أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى