مناقشة تسهيل التجارة للشركات الصغيرة والمتوسطة

خلال اجتماع إقليمي للمجموعة الاستشارية نظمته غرفة التجارة الدولية قطر

08-02-2023

روحاني: العالم يواجه تحديات عديدة كالتضخم والانكماش الاقتصادي والتغير المناخي

نظمت غرفة التجارة الدولية قطر فعاليات الاجتماع الإقليمي السابع للمجموعة الاستشارية التابعة لغرفة التجارة الدولية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (B-MENA)”، والذي عقد في دبي على مدى يومين، واستضافته غرفة التجارة الدولية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد افتتح أعمال الاجتماع المنسق الإقليمي لغرفة التجارة الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ورئيس المجموعة الاستشارية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة لغرفة التجارة الدولية (RCG) السيد ريمي روحاني؛  وبحضور كل من رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية  الإمارات السيد حميد بن سالم، ومدير الشراكات العالمية والتنمية بالمقر الرئيسي لغرفة التجارة الدولية السيد جوليان قاسم.

وقد سلط الاجتماع الضوء على الحاجة إلى التنوع والشمولية كآلية لتعزيز التعاون بين اللجان الوطنية لغرفة التجارية الدولية وتأثيرها، من خلال توسيع الخدمات لتشمل عددًا أكبر من الصناعات والمؤسسات من مختلف الأحجام، والشركات الصغيرة والمتوسطة إلى المنظمات متعددة الجنسيات، مما يضمن الاصغاء إلى صوت الاقتصاد الحقيقي.

وخلال كلمته الافتتاحية، أكد السيد ريمي روحاني على التعاون والجهد الجماعي الذي بذله اعضاء المجموعة الاستشارية منذ اجتماعها الأخير (في المغرب 2020) لاستكشاف أفضل الوسائل التكنولوجية من أجل تسهيل هذا الاجتماع وذلك لمواصلة الجهود الهادفة إلى تنفيذ رؤية تجار السلام لدى غرفة التجارة الدولية.

وأضاف روحاني أن ظروف جائحة كوفيد-19  فرضت تداعيات طويلة الأمد وعمليات إغلاق متعددة وأزمة رعاية صحية وأزمات في سلسلة التوريد نتيجة الجائحة ونتيجة الحرب الروسية – الأوكرانية، مشيراً إلى أن كل هذه العوامل ساهمت في نقص العمالة بشكل مفاجئ وخلل في الطلب العالمي.

ونوه بأن العالم يشهد حالياً الآن تضخم وانكماش اقتصادي، بالإضافة إلى التغير في المناخ، وأشار إلى أن هناك انتكاسات كبيرة في السعي لتحقيق المساواة بين الجنسين في أماكن معينة في المنطقة.

وأشار روحاني إلى أن الاجتماع الذي عقد على مدار يومين ركز على مجموعة من الموضوعات منها: التنوع والشمولية، تسهيل التجارة للشركات الصغيرة والمتوسطة، محاربة الجريمة المالية، بالإضافة إلى التحديات التي تبطئ التجارة وتؤثر سلبًا على الأعمال التجارية.

وأوضح بأن الاجتماع لا يهدف فقط إلى تحديد القضايا المطروحة على الأعمال التجارية، ولكن أيضًا إلى الاستفادة من مجموعة الأدوات والموارد المتاحة لإلهام المجموعة الاستشارية الإقليمية التابعة لغرفة التجارة الدولية B-MENA وتحفيزها للتعاون والعمل على المشاريع والمبادرات ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

شارك في الاجتماع 35 وفداً يمثلون رؤساء الشركات الخاصة وأعضاء مجلس الإدارة والامناء العاملين لغرف التجارة الدولية وممثلي اللجان الوطنية لغرفة التجارة الدولية لـ13 دولة، بالإضافة إلى سعادة السيد جون دينتون، الأمين العام لغرفة التجارة الدولية بباريس.

كما رحب الاجتماع بانضمام أعضاء جدد إلى غرفة التجارة الدولية وهي غرفة التجارة الدولية في  كل من أوزبكستان وأذربيجان  وقيرغيزستان، والتي تأسست حديثًا كجزء من خطط توسعة غرفة التجارة الدولية لزيادة الوصول إلى منطقة آسيا الوسطى.

وخلال الاجتماع، قدم السيد محمد داود، مدير تطوير الأعمال الإقليمية (الحوكمة والمخاطر والامتثال) بمؤسسة موديز الشرق الأوسط ، عرضا بعنوان “استمرار مكافحة الجريمة المالية – وجهات نظر إقليمية ودولية”.

كما تناول الاجتماع جدول أعمال المجموعة الاستشارية واولويات عملها واستراتيجيتها خلال العام 2023.

الجدير بالذكر أن المجموعة الاستشارية الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التابعة لغرفة التجارة الدولية (RCG)  تعمل كمنصة لتبادل ومشاركة أفضل الممارسات، ومعالجة الموضوعات التي تؤثر على مجتمع الأعمال في المنطقة، ونشر ومناقشة الخطط المستقبلية لغرفة التجارة الدولية، وتحفيز المشاريع ذات الصلة، تماشياً مع المهمة الأساسية لغرفة التجارة الدولية المتمثلة في تسهيل التجارة العالمية.

زر الذهاب إلى الأعلى