مجلس الأعمال القطري التونسي يستعرض الفرص الاستثمارية

17/5/2016

عقد بمقر غرفة قطر اليوم اجتماع مجلس الأعمال القطري التونسي لبحث تعزيز علاقات التعاون الاقتصادية والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين، بحضور عدد من رجال الأعمال القطريين ونظرائهم التونسيين من قطاعات الزراعة ومواد البناء والسياحة والدواء والصناعات المعدنية والتحويلية .

قال السيد عبد الرحمن بن عبدالله الانصاري رئيس الجانب القطري في الاجتماع أن العلاقات بين قطر وتونس شهدت تطوراً ملحوظا على كافة المستويات خاصة التجارة البينية، وأن القطاع الخاص في البلدين لديه رغبة واضحة في تعزيز العلاقات الاقتصادية، وأشار الانصاري إلى أن عدد ما تم توقيعه من اتفاقيات بين الجانبين بلغ حوالي 15 معاهدة وبروتوكولاً.. شملت كافة الميادين الاقتصادية والمالية والثقافية والفكرية والتربوية والتكنولوجية، ووجه رئيس الجانب القطري بضرورة الاهتمام بقطاع السياحة ورفع الوعي لدى رجال الأعمال في البلدين بأهميته في تحقيق التنويع الاقتصادي.

دراسة

وقد اشار السيد عبد الرحمن الأنصاري إلى ان البنية التحتية بدول قطر تشهد طفرات       وخاصة ميناء حمد الدولي والميناء البحري المزمع افتتاحه خلال العام القادم والطرق والجسور ، مؤكداً على أهمية نشر الوعي الاستثماري وحوافزه الحكومية للتعرف عن قرب على بيئة الاستثمار بتونس، مع أهمية دراسة الفرص الاستثمارية بشكل معمق ودخول المستثمر القطري في شراكات حقيقية لمشاريع محددة الاطر الفنية والقانونية والمالية حتى نمون بيئة استثمارية جاذبة لرجال الأعمال في الجانبين والاستفادة من الميزات التنافسية الفاعلة والمؤثرة.

مناخ مشجع

من جانبه تقدم السيد محمد الكعلي رئيس الجانب التونسي بالشكر إلى غرفة قطر على استضافة اللقاء، منوهاً بأن العلاقات بين البلدين مثالاً يحتذى فيه في التعاون الإيجابي، معرباً عن امله بأن تتحول الشراكة بين البلدين إلى شراكة قطاع خاص، وأن يساهم المجلس في زيادة الاستثمارات المشتركة بما يرقى لطموحات الشعبين الشقيقين، خاصة في ظل الامكانات الهائلة التي يملكها الجانبين، داعياً الجانب القطري إلى الاستفادة من الفرص المتاحة خاصة وأن مناخ الاستثمار في تونس مشجع، وأن البنية التحتية متوفرة، والسوق التونسي بشكل عام يرحب بالاستثمارات القطرية فيه.

وأضاف الكعلي أن دولة قطر اثبتت انها قادرة على تحقيق نجاح كبير على مستوى الاستثمارات الخارجية، حيث أن تلك الاستثمارات تتم بشكل “مدروس” وبذكاء يعكس رؤية مستقبلية، واضحة المعالم بحسب قوله.

وأشار رئيس الجانب التونسي أنه جاء على رأس وفد تونسي تألف من عدد من اصحاب الأعمال لزيادة التعاون مع رجال الأعمال القطريين في المجالات المختلفة ولمناقشة المعوقات التي يواجهها المستثمرين القطريين في تونس والتونسيين في قطر، وأفاد بأن الوفد متخصص في مجالات الزراعة التي تتميز تونس فيها بشكل كبير، الزراعة  خاصة الزيتون والتمور والسكر حيث تنتج تونس حوالي 100 ألف طن من التمور، بلإضافة إلى مجالات متعددة مثل قطع غيار السيارات و الطائرات وايضاً مواد البناء و التصدير  لدول العالم  خاصة الزيتون والتمور.

مشروعات

وتطرق المجلس لمناقشة عدد من المشروعات التي يمكن لرجال الأعمال القطريين والتونسيين عقد شراكات فيها، منها مشروع لزراعة  ألف هكتار من النخيل وأخري للزيتون وصناعة الدواء وتكوين محافظ استثمار ية للدخول إلى افريقيا والإستفادة من التسويق الدولي الذي يعد ميزة تنافسية لدولة قطر يشهد بها الجميع.

وأوصى المجلس بإنشاء لجنة مصغرة لمتابعة أعمال المجلس وما يحققه من إنجازات . وفي نهاية اللقاء تقدم الجانب التونسي بدعوة رجال الأعمال القطريين لزيارة تونس للتعرف على البيئة الاستثمارية والفرص المتاحة هناك والبدء في تفعيل مجلس الأعمال القطري التونسي المشترك.

زر الذهاب إلى الأعلى