قطر تقبل المساس بحقوق العمالة وتتعامل معها بكل جدية وحسم

الخميس  8 اكتوبر  2015

خلال لقاءه بوفد منظمة اصحاب الاعمال الدولية .. بن طوار

قال سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر ان الهدف من اللقاء مع منظمة أصحاب الأعمال الدولية هو القاء الضوء على اوضاع العاملة في دولة قطر وتوضيح صورة قطر عالمياً، مؤكدا أنه يمثل فرصة مواتية لطرح كافة المواضيع التي تخص العمالة والاطلاع على الانجازات التي حققتها قطر في هذا الشأن.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته غرفة قطر صباح الخميس مع ممثلي منظمة أصحاب الأعمال الدولية وبحضور كل من السيدة ليندا كروميونغ الأمين العام للمنظمة والسيد روبرت سانتوس نائب الأمين العام للمنظمة والسيد يورجان  رونست المتحدث باسم منظمة اصحاب الاعمال بمنظمة العمل الدولية ونائب رئيس منظمة أصحاب الاعمال الدولية.

وقال بن طوار أن دولة قطر تستضيف عدد كبير من العمالة الوافدة حيث تصل نسبتها إلى 85% من سكان قطر  يعملون في كافة القطاعات الاقتصادية ويشاركون في تحقيق التنمية المستدامة للدولة ، مشدداً على ان قطر من افضل الدول التي حققت نتائج مسبوقة في توفير افضل الاوضاع المعيشية للعمالة الوافدة؟

واشار بن طوار إلى أن هناك بعض القضايا القليلة التي أثيرت حول العمالة الوافدة وهي نسبة لا تقارن بالعدد الكبير لهذه العمالة، مشدداً على أن دولة قطر لا  تقبل اي خروقات او مساس بحقوق العمالة  وتتعامل معهما بكل جدية وحسم.

وأضاف: ” أن دولة قطر تسعى للتعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية وذلك من أجل خلق بيئة عمل آمنة ومثالية وخاصة في مواقع البناء والإنشاءات”.

وقال نائب رئيس غرفة قطر أن التنسيق بين غرفة قطر والجهات الرسمية بالدولة بخصوص هذا الأمر في أعلى مستوياته، مشيداً بالمساهمة الفاعلة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية، وبنك قطر المركزي فيما يخص تطوير نظام حماية الاجور.

وأشار بن طوار إلى أن دولة قطر ملتزمة بكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية ، منوهاً الي ان هناك تعاون ايجابي مع منظمة أصحاب الأعمال الدولية وذلك لاطلاعها على في وفاء قطر بالتزاماتها تجاه العمالة الوافدة.

عرض تقديمي

من جانبه قدم الدكتور محمد ابراهيم – خبير اقتصادي بغرفة قطر- عرضاً تقديمياً استعرض خلاله بيئة الاعمال واهم ما يتميز به الاقتصاد القطري الي جانب كيفية اقامة اعمال في دولة قطر واهم التسهيلات التي تقدمها الحكومة لجذب الاستثمارات الاجنبية .

كما استعرض ابراهيم نشأة غرفة قطر والخدمات التي تقدمها لمجتمع الاعمال وللقطاع الخاص من توفير للمعلومات حول فرص الاستثمار المتاحة واستضافة الوفود الاجنبية والتحكيم التجاري في المنازعات بين الشركات.

منظمة العمل الدولية

وقال السيد يورجان رونست – المتحدث باسم منظمة اصحاب الاعمال الدولية لدى منظمة العمل الدولية – ان منظمة العمل الدولية تعقد مؤتمراً سنوياً للدول الاعضاء 180 يحضره 2000 من ممثلي تلك الدول لمناقشة قضايا ومشاكل العمالة العالمية واتخاذ القرارات من خلال اللجان المنبثقة عنها . كما انها مندوبين وممثلين في كافة الدول منوهاً الي أن القرارات التي يتم اتخاذها يتم عن طريق التوافق والحوار .

وأكد رونست أن الحكومات عليها الالتزام بالمعاهدات والاتفاقيات التي وقعت عليها مع المنظمة وعليها أن تقوم بتعديلها لتتوافق مع المعايير الدولية  وعلى الشركات ان تحترم قوانين البلد التي تعمل بها وذلك من اجل توفير بيئة عمل مناسبة وانسانية للعمالة فيها.

وقال أن دولة قطر حققت تقدماً ايجابياً خلال تعاونها مع المنظمة وسعت بكل جدية الي تعديل التشريعات والقوانين بحيث تتناسب مع المعايير  والنظم الدولية.

قانون الاجور الجديد

من جانبه ابدى السيد صالح بن سعيد الشاوي –مدير ادارة الشؤون القانونية بوزارة العمل والشؤون الاجتماعية – سعادته بتنظيم هذا اللقاء شاكراً لغرفة قطر هذه المبادرة التي تسهم في التعريف بالإجراءات التي قامت بها وزارة العمل بشأن التشريعات والقوانين الجديدة التي تراعى العمالة الوافدة وتحفظ حقوقها.

واستعرض الشاوي الاجراءات والتشريعات التي اتخذتها وزارة العمل ، كإصدار قانون رقم 14 لسنة 2014 الذي ينظم العلاقة بين اصحاب الاعمال والعمال، وتعديله بالقانون رقم 1 لسنة 2015 الذي تناول نظام حماية اجور العمال،  والذي يلزم اصحاب العمل بتحويل رواتب العمالة الي البنوك قبل سبعة ايام من الشهر الجديد، مشيراً الي انه تم زيادة عدد المفتشين وذلك للرقابة على  تنفيذ القانون الجديد. واشار الي انه حتى الان تم تحويل ر واتب 550 الف عامل يتبعون ل 11 الف منشأة الي البنوك .

واكد أن دولة قطر ملتزمة بكافة الاتفاقيات الدولية التي وقعتها وان الدولة تبدي تعاوناً مع الجهات المختلفة فيما يتعلق بحقوق العمالة.

التزام المؤسسات

استعرضت السيدة ليندا كروميونغ امين عام منظمة اصحاب الاعمال الدولية  التوصيات التي وضعتها المنظمة منذ تأسيسها وتطورها لضمان حقوق العمال، وشددت علي اهمية التزام المؤسسات بمبادئ حقوق الإنسان والتشريعات العمالية وترجمة تلك المبادئ إلي سياسات قائمة لا مجرد مواثيق، وقالت خلال كلمتها علي ان الشركات ممثلة في الرؤساء التنفيذيين عليها التأكد من احترام القوانين الخاصة بحقوق العمال داخل مؤسساتهم، مع مراعاة تنفيذ الاجراءات الانضباطية” واضافت ان “التأكد من نزاهة سير تلك الاجراءات هو امر جيد”

ودعت كروميونغ مديرو الشركات والمؤسسات لحضور ورش العمل المتعلقة ببحث اوضاع حقوق الإنسان والعمال.

وعلي جانب آخر استعرض ممثلي شركات القطاع الخاص مدي إلتزام شركاتهم بمعايير الأمن والسلامة الصحية للعمال والموظفين . حيث قدمت كل من شركة حمد بن خالد للمقاولات ومجموعة ستار باج قطر وقابكو قطر عروضاً حول مدى التزام شركاتهم بمعايير الامن والسلامة الصحية وما تم التوصل اليه من تطوير لأوضاع العمالة فيها من خلال توفير مساكن جيدة ووسائل ترفيهية ومياه شرب نظيفة وعيادات طبية

لقاء وزير العمل

وعلى هامش اللقاء استقبل سعادة الدكتور عبدالله بن صالح الخليفي وزير العمل والشؤون الاجتماعية الوفد الزائر بحضور سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر بفندق لاسيجال.

تناول اللقاء استعراض اهم التطورات التي انجزتها قطر في مجال العمالة الوافدة واهم القوانين والتشريعات التي اصدرتها من اجل الالتزام بالمعايير الدولية في هذا الصدد.

وقد اشاد سعادة وزير العمل بدور غرفة قطر في القوانين والتشريعات الجديدة وقال أن ” غرفة قطر شركاء معنا في هذه الانجازات “.

وفي تصريحات صحفية قال السيد يورجان رونست اننا نقدر مقابلة سعادة الوزير لنا منوها الي ان مدى التقدم المحرز في قوانين حماية الاجور والكفالة سوف يحقق اضافة هامة لدولة قطر خلال المؤتمر السنوي لمنظمة العمل الدولية المزمع عقده الشهر المقبل .

زيارات ميدانية

واختتم الوفد زيارته بالقيام بزيارات ميدانية الي مواقع العمل وسكن عمال كل من شركة حمد بن خالد للمقاولات ومجموعة ستارباج قطر وذلك للاطلاع على اوضاع العمالة على ارض الواقع ومدى التزام الشركات بتوفير بيئة عمل وسكن ملائمة للعمالة .

وفي تعليقه على هذه الزيارات قال السيد يورجان رونست ان هذه الزيارات مكنتنا من الاطلاع على الظروف المعيشية للعمالة الوافدة واشاد بانها جيدة ونظيفة ومناسبة للعمالة معرباً اندهاشه عن كيفية توفير اماكن تجمعات سكنية لعمال يزيد عددهم عن 33 الف عامل.

كما قال السيد روبرتو سانتوس ان هذه الزيارات وفرت فهم اكثر حول اوضاع العمالة .

بينما قالت السيدة ليندا كرميونغ “اننا قمنا بزيارة عدد قليل من المواقع وكنا نرغب في زيارة المزيد ولكن ما رأيناه كان في الحقيقة جيداً”.

زر الذهاب إلى الأعلى