غرفة قطر تشارك في اجتماع تنفيذية اتحاد الغرف بعمان

23/2/2016

شارك السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر في أعمال اجتماع لجنة

القيادات التنفيذية الـ 38 لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، والذي استضافته غرفة تجارة وصناعة عمان اليوم وذلك لبحث إمكانية تطبيق المواطنة الاقتصادية والاتحاد الجمركي وتداعيات تراجع أسعار النفط وسبل مواجهتها فضلاً عن مشروع التوظيف الخليجي وغيرها من المواضيع.

ناقش الاجتماع مشروع ربط معلومات المنتسبين بين الغرف التجارية والصناعية الخليجية الكترونياً، ومشروع تأسيس شبكة موحدة بين مراكز التدريب في الاتحادات والغرف الاعضاء تحت مظلة الأمانة العامة للاتحاد، ومشروع التقرير السنوي للأمانة العامة للاتحاد لعام 2015، كما تطرق الاجتماع لمناقشة إقامة نسخة ثاني من منتدى الخليج الاقتصادي، والمواضيع المقترح عرضها على اللقاء الدوري المزمع عقده مع وزراء التجارة والصناعة بدول المجلس

كما تناول الاجتماع الحسابات الختامية المالية للأمانة العامة للاتحاد في 2015، و متابعة توصيات المنتدى الخليجي الاقتصادي الأول الذي انعقد في الدوحة  ومناقشة الفعالية القادمة التي تنظمها الأمانة العامة للاتحاد.

من جانبه صرّح أمين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي عبدالرحيم حسن نقي  في تصريحات صحفية بأن الاجتماع بحث كل الملفات التي ستعرض على مجلس الاتحاد في اجتماعه المقبل الذي سيعقد في إمارة رأس الخيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبيّن أن الاجتماع تناول إزالة التحديات التي قد تواجه القطاع الخاص، وبحث مذكرات حول كيفية التفاعل والتعامل مع قرارات قمة دول مجلس التعاون الخليجي التي عقدت في الرياض والتي تصب في مصلحة المشاركة بين القطاعين العام والخاص في سبيل دعم التنمية الاقتصادية والمواطنة الاقتصادية الخليجية.

وأضاف أن الاجتماع بحث كذلك موضوع الاتحاد الجمركي حيث إن هناك توجهاً لدى الاتحاد بإعداد دراسة تتعلق بالتحديات التي قد تواجهها هيئة الاتحاد الجمركي وإطلاق الاتحاد الجمركي بين دول مجلس التعاون. واستعرض الاجتماع الفعاليات المشتركة بين دول المجلس والخارج منها المؤتمر الخليجي الأوروبي الذي سيعقد في شهر مايو المقبل في بروكسل الذي سيتناول التطورات والعلاقات الخليجية الأوروبية والمنتدى الخليجي الفرنسي الذي ينظمه الاتحاد بالتعاون مع غرفة التجارة العربية الفرنسية في باريس بالإضافة إلى الفعاليات التي تخص مؤتمر صاحبات الأعمال الرابع الذي تحتضنه إمارة عجمان بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح نقي أن الاجتماع بحث أهم النقاط المتعلقة بالتنسيق بين دول مجلس التعاون الخليجي وأهمية تحفيز غرف مجلس التعاون الخليجي في تمثيل القطاع الخاص الخليجي في مواجهة التحديات من خلال استعراض بعض الأفكار المتعلقة بمواجهة انخفاض أسعار النفط ودور القطاع الخاص الخليجي فيها وأهمية أن تكون هناك مشاركة حقيقية بين القطاعين العام والخاص في دول مجلس التعاون. وبيّن أنه تم طرح بعض المشاريع التي سيقوم بها الاتحاد منها مشروع التوظيف الخليجي الذي يعرف باسم خليجنا واحد، مؤكداً أهمية توظيف المواطنين الخليجيين خاصة الباحثين عن عمل ومعاملتهم معاملة الدولة نفسها وهذا أيضا مشروع يتحمله القطاع الخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى