غرفة قطر تبحث مع وفد تجاري باكستاني سبل التعاون

5/10/2015

 بحثت غرفة تجارة وصناعة قطر مع وفد من غرفة تجارة وصناعة لاهور الباكستانية اليوم، سبل تعزيز علاقات التعاون بين الجانبين في عدد من المجالات التجارية والاقتصادية وعلى الخصوص في قطاع الأغذية والزراعة.

وقال السيد محمد بن أحمد طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر في تصريح صحفي، إن زيارة الوفد الباكستاني فرصة جيدة لتقوية العلاقة بين رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الباكستانيين، منوها بالعلاقات القوية بين دولة قطر وباكستان على كافة الأصعدة.

وأضاف أن الجانبين بحثا تفعيل هذه العلاقات بخلق شراكات بين رجال الأعمال من الطرفين خصوصا أن وفد غـرفـة تجارة وصناعة لاهور يمثل كبرى الشركات الباكستانية في مجال الأمن الغذائي.

وأوضح الكواري أنه مع توجه العالم وتركيزه على مسألة الأمن الغذائي فإن باكستان تعتبر شريكا استراتيجيا لقطر في هذا الجانب ولديها طاقة انتاجية كبيرة، وهي في نفس الوقت بحاجة إلى شركاء محليين.

وحول ما إذا كانت هذه الزيارة ستسفر عن اتفاقيات جديدة بين الجانبين تمكن الجانب القطري من الاستثمار في مجال الأمن الغذائي في باكستان، قال نائب رئيس غرفة قطر:”أعتقد أن هناك محادثات جارية بين “حصاد” وبعض الجهات في باكستان في هذا الأمر، والقطاع الخاص القطري أيضا لديه الرغبة في دخول السوق الباكستانية ولا مانع من وجود شراكات بين الجانبين في المستقبل”.

من جانبه قال السيد سيد مـحمود غزنوي نائب رئـيس غرفة تجارة وصناعة لاهـور إن الزيارة تهدف إلى بحث سبل تعزيز التبادل التجاري بين قطر وباكستان، وإن قطر يمكنها استيراد الكثير من المنتجات الباكستانية ومنها على سبيل المثال الأرز والخضراوات والمنتجات الطازجة … الخ.

وأضاف “نحن هنا لمناقشة ذلك مع نظرائنا في غرفة قطر فالعديد من رجال الأعمال الباكستانيين لديهم الرغبة في دخول السوق القطرية وفتح مكاتب جديدة لهم، ونأمل أن تسهم هذه الزيارة في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي لا يرقى لمستوى طموحاتنا”.

وأشار نائب رئيس غـرفـة تجارة وصناعة لاهـور إلى أن الأوضاع في بلاده في تحسن مستمر، وأنه دعا رجال الأعمال القطريين لزيارة مدينة لاهور واستكشاف مزايا الاستثمار بها، معربا عن أمله في أن يتم توقيع مذكرات تفاهم بين الجانبين خلال لقاءات قادمة.

ولفت إلى أن تجارة منتجات اللحوم الحلال حول العالم تبلغ قيمتها اليوم نحو 3 تريليونات دولار، وأن باكستان لديها حصة قليلة في هذه التجارة وتسعى إلى زيادتها من خلال تعزيز صادراتها الخارجية.

زر الذهاب إلى الأعلى