غرفة قطر الضامن الوطني لنظام الإدخال المؤقت بالدولة

عقدت ورشة عمل تدريبية بالتعاون مع الهيئة العامة للجمارك..

  • وثيقة واحدة لكل الاجراءات الجمركية بـ 74 دولة، وقطر الثالثة بالمنطقة
  • اتفاقية اسطنبول اشترطت ضامن وطني.. ورئيس الغرفة استجاب فوراً
  • جو سونج لي: تطبيق النظام سيعزز قطر كوجهة استثمارية عالمية

 انطلقت بغرفة قطر صباح أمس (الثلاثاء) ورشة عمل تدريبية حول تنفيذ نظام بطاقة الادخال المؤقت (ATA CARNET)، بحضور السيدة جو سونغ لي المدير التنفيذي للغرفة الدولية- آسيا ومشاركة واسعة للمختصين بالهيئة العامة للجمارك و موظفي غرفة قطر، بهدف تعريف المشاركين بنظام الادخال المؤقت للبضائع.

من جانبه قال السيد عبدالعزيز صالح الكواري رئيس قسم الشؤون القانونية بغرفة قطر في كلمته خلال افتتاح الدورة التدريبية أن دولة قطر بفضل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى ومن قبله سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الأمير الوالد تحرص على مواكبة التطورات الدولية في كافة المجالات، لا سيما مجالات التجارة والاستثمار، وأضاف أن تسهيل الاجراءات الجمركية يشكل حجر الزاوية لدعم عملية الصادر والوارد والتجارة بشكل عام.

وأشار الكواري إلي أن اتفاقية اسطنبول الدولية للإدخال المؤقت تشترط وجود “ضامن وطني” يضمن الرسوم والحقوق الجمركية في حالة عدم إعادة اخراج البضائع التي تم إدخالها مؤقتاً، مشيداً بالاستجابة الفورية لسعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر للطلب المقدم، لتصبح الغرفة هي “الضامن الوطني” لتطبيق النظام في دولة قطر. وتقدم الكواري بالشكر إلي مسؤولي الهيئة العامة للجمارك على الجهود والتعاون مع انشطة الغرفة.

من جانبها تقدمت السيدة جو سونج لي المدير التنفيذي ومقدمة المادة العلمية الخاصة بالدورة التدريبية بالشكر إلي غرفة قطر والهيئة العامة للجمارك على جهودهم المشتركة لتطبيق نظام الادخال المؤقت ATA Carnet  الذي يستهدف خدمة رجال الأعمال في كافة انحاء العالم.

وقالت لي في كلمتها الترحيبية أن نظام ATA بمثابة جواز سفر للشركات والمؤسسات سيزيد من سرعة تخليص البضائع والمعدات عند الاستيراد والتصدير خلال المشاركة في المعارض والمؤتمرات والندوات.

واشارت لي أن دولة قطر هي ثالث دولة تطبق نظام الادخال المؤقت في المنطقة، وأضافت أن تطبيق النظام سيسهم في تعزيز دولة قطر كوجهة استثمارية عالمية، وسيعزز احقيتها بالفوز بتنظيم كأس العالم 2022.

كما أثنت المدير التنفيذي للغرفة الدولية-آسيا على الاهتمام الكبير من جانب الهيئة العامة للجمارك بالمشاركة في الدورة، الأمر الذي يعكس حرص الهيئة على تطبيق النظام.

يذكر أن الإدخال المؤقت للبضائع (ATA Carnet) هي وثيقة جمركية دولية تسمح بالاستيراد المؤقت للسلع لمدة عام واحد على الأكثر دون فرض اية رسوم أو ضرائب، وتشمل بطاقة الادخال المؤقت جميع البضائع مثل العينات التجارية ، والمعدات المهنية، والبضائع المخصصة للعرض في المعارض والأسواق التجارية والفعاليات الترفيهية بشرط أن يتم إعادة تصديرها واستيرادها خلال الفترة التي توافق عليها السلطات الجمركية المعنية،  ومن ابرز مميزات النظام هو تمكين مندوبي التسويق والمشاركين في المعارض ورجال الأعمال المسافرين من القيام بالإجراءات الجمركية بتكلفة محددة بشكل مسبق، وزيارة عدة بلدان متتالية دون تأخير في الاجراءات ، حيث يساهم في تسهيل وتبسيط الاجراءات الجمركية عبر الحدود ويقلل من المتطلبات الروتينية ويسمح للمصدرين والمستوردين باستخدام وثيقة واحدة لإتمام جميع الإجراءات الجمركية في 74 دولة تطبق النظام.

يأتي عقد ورشة العمل في إطار التعاون المتواصل بين الهيئة العامة للجمارك والغرفة بهدف التيسير على مجتمع الأعمال، وفي ظل المساعي المشتركة بين الهيئة والغرفة لدعم القطاع الخاص القطري باعتباره احد ركائز التنمية الشاملة.

زر الذهاب إلى الأعلى