غرفة التجارة الدولية قطر تستعرض سبل الإعداد للتحكيم

16-4-2017

تناولت الجلسة النقاشية الرابعة التي عقدت بمقر غرفة قطر الاسبوع الماضي الإعداد لعملية التحكيم، وذلك ضمن برنامج لجنة التحكيم والسبل البديلة لتسوية المنازعات التابعة لغرفة التجارة الدولية قطر  للعام  2017، وذلك بالتعاون مع مكتب سكوير باطون بوجز للمحاماة، وسط حضور مميز من المحكمين والقانونيين والمهتمين.

وهدف موضوع الجلسة النقاشية بشقيها إلى إعداد اطراف النزاع إعداداً جيد قبل البدء في عملية التحكيم، وكذلك الاستعداد من جانب المحكمين لعملية التحكيم، حيث ناقش السيد طارق سعد من مكتب سكوير باطون بوجز للمحاماة، المراحل المختلفة والاطار الزمني خلال التحضير للعملية التحكيمية، كما تشارك مع الحضور رؤيته وخبراته حول الأسس المطلوبة للحصول على نتائج تحكيم ناجحة.

 وأوضح سعد أن الغايات التي يأملها أطراف النزاع من عملية التحكيم تتمثل في الوصول إلى حكم تحكيمي أو تسوية ما للنزاع القائم، وايضاً الحرص على حسن سمعتهم في مجتمع الأعمال، وتقييم الاخطاء السابقة وتلافيها مستقبلاً، فيما بين أن الإعداد لعملية التحكيم يمر من خلال مراحل ثلاثة، حيث يتوقع المحكمين النتيجة أي الحكم التحكيمي، ثم كفاءة وتأثير، وايضاً البنود التي سيحددها قبل عملية التحكيم.

وتابع أن عملية التحكيم تمر من خلال عدة مراحل منها طلب التحكيم والاستجابة للطلب، وبيان الاختصاصات والشروط المتفق عليها، وبيان المطالب وبيان الدفاع، وتبادل الوثائق وتبادل بيانات الشهود وتقارير الخبراء وغيرها، وهذه يلزمها إعداد جيد.

وبين أن التحكيم قد يواجه ببعض المفاهيم الخاطئة كالتكلفة العالية لفض النزاعات التي يعتبرها البعض أنها قد تفض فيما بعد عن طريق التسوية، وأعتبار اطراف النزاع أن التحكيم نوعاً من أنواع “التحقيق”، موضحاً أن معالجة المشكلات فيما يتعلق بالتحكيم لابد أن يأتي من أعلى المستويات بالنسبة للشركة أو المؤسسة، كذلك أن يتم اكتشاف الجوانب السيئة مبكراً، والاستعانة بمستشارين وخبراء، والأهم أن تتم هذه المعالجة بأسرع وقت قبل تفاقم المشكلة.

وفي تعليقه على انعقاد الجلسة النقاشية، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر  والغرفة الدولية قطر وعضو مجلس الادارة التنفيذي لأمانة غرفة التجارة الدولية، أن موضوع الجلسة النقاشية يتناول التحكيم من زاوية هامة، حيث تتناول الاستعداد للعملية التحكيمية وتشارك افضل الممارسات للإعداد الجيد للتحكيم، وهو الأمر الذي يؤهل كلاً من الاطراف والمحكمين على حد سواء، ويصب في النهاية في صالح التحكيم.

وفي كلمته الافتتاحية للجلسة قال الأستاذ شربل معكرون، رئيس لجنة غرفة التجارة الدولية للتحكيم والسبل البديلة لتسوية المنازعات، والمدير الشريك لمكتب سكوير باطون بوجز للمحاماة، أن اللجنة كانت اتخذت قراراً بتنظيم سلسلة الندوات التحكيمية بشكل أكثر تخصصاً وبشكل اكثر فاعلية مع الحضور وعلى نطاق أوسع ، حيث تستهدف الندوات العاملين بالتحكيم، والخبراء والمهنيين في مجتمع الاعمال القطري، وممثلو الجهات الحكومية والقطاع العام والخاص وطلبة الجامعات. مبيناً أن الدورات تناولت موضوعات في غاية الأهمية بالنسبة لهذه الفئة ، منها “صياغة مواد التحكيم” و “مشاركة اطراف النزاع في عملية التحكيم” وسلطت الضوء على قانون التحكيم القطري الجديد، علاوة على موضوع ندوة اليوم، معبراً عن فخره بالتزام وتفاني اعضاء اللجنة التي ابدتها خلال الجلسات السابقة.

زر الذهاب إلى الأعلى