رئيس الغرفة يشيد باستثمارات الدولة في الخارج

3/4/2017

أشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر، بالاستثمارات الخارجية القطرية باعتبارها استثمارات استراتيجية، تمت دراستها بعناية لتنتقي المشروعات والمجالات والقطاعات التي تحقق عوائد أكبر على المدى البعيد.

وأشار إلى أن استثمارات الدولة في الخارج تم التخطيط لها لتكون مصادر دخل للأجيال القادمة، لينعم المواطنون القطريون بنفس المستوى المرتفع من المعيشة جيلاً بعد جيل.

وذكر سعادته في مقاله الافتتاحي لعدد شهر إبريل من مجلة “الملتقى” الصادرة عن غرفة قطر، أن الثروات الطبيعية من النفط والغاز هي موارد ناضبة، ومن هنا تأتي أهمية التنويع الاقتصادي.

وأكد أن التنويع الاقتصادي كان على رأس الأولويات في رسم الخطط والاستراتيجيات الاقتصادية في دولة قطر، مضيفا “وإذا كنا قد نجحنا في تنويع اقتصادنا الداخلي من خلال التركيز على تنمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص بما يحفز هذا الأخير على ضخ مزيد من الاستثمارات في السوق المحلية وبمختلف المجالات، فإننا في ذات الوقت حققنا نجاحات مذهلة على صعيد الاستثمارات الخارجية والتي يقودها جهاز قطر للاستثمار، ويشارك فيها أيضا القطاع الخاص القطري، وتمتد لتشمل دولا عديدة في مختلف قارات العالم”.

ولفت إلى أنه على الرغم من الصعوبات الكبيرة التي واجهت الاقتصاد العالمي في السنوات الأخيرة، من أزمات مالية واقتصادية وتراجع لأسعار النفط، إلا أن الاستثمارات الخارجية القطرية، كانت ولا تزال علامة مضيئة تحقق نجاحا تلو الآخر، من خلال الصفقات المدروسة التي تبرمها، والأسواق الحيوية التي تتوجه إليها، فقد باتت الاستثمارات القطرية هي الأبرز على الساحة الدولية في مختلف الأسواق، سواء في قطاعات البتروكيماويات أو العقارات والمصارف والضيافة والسياحة، أو حتى البنية التحتية.

وشدد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني على أن نجاح هذه الاستثمارات لم يأت صدفة، وإنما جاء من خلال دراسات مستفيضة بدءا من اختيار المكان والوقت المناسبين للقيام بالاستثمار، ومرورا بدارسة جدوى المشروعات المستهدفة، وانتهاء بالاحترافية في إدارة هذه الاستثمارات لتحقيق العوائد المطلوبة، لافتا إلى أن الاستثمارات القطرية تمكنت من اكتساح أبرز أسواق العالم في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

ونوه سعادته بمنتدى قطر والمملكة المتحدة للأعمال والاستثمار، والذي عقد في العاصمة البريطانية لندن ومدينة برمنجهام أواخر الشهر الماضي، معربا عن أمله في أن تسهم مخرجات المنتدى في تعزيز الاستثمارات القطرية في بريطانيا وفتح مزيد من الفرص أمام المستثمرين القطريين، إلى جانب تعزيز جلب الاستثمارات البريطانية إلى دولة قطر.

This post is also available in: English

زر الذهاب إلى الأعلى