رئيسة كرواتيا والشيخ خليفة يترأسان منتدى الأعمال القطري ــــ الكرواتي

23-4-2017

أشادت فخامة الرئيسة كوليندا جرابر كيتاروفيتش رئيسة جمهورية كرواتيا، بالعلاقات المتميزة التي تربط بلادها بدولة قطر.
وقالت في كلمة خلال منتدى الأعمال القطري الكرواتي الذي عقد مساء اليوم، إنها تأمل في أن ترتقي علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين.
وأكدت فخامتها ان بلادها مهتمة ببناء علاقات اقتصادية وتجارية قوية مع قطر، وأنها تأمل أن يكون هنالك تعاون بين رجال الأعمال القطريين والكرواتيين لتعزيز هذه العلاقات، مشيرة إلى أن العديد من الشركات الكرواتية ترغب في دخول السوق القطري.
ودعت رئيسة كرواتيا رجال الأعمال القطريين إلى الاستثمار في بلادها، وقالت إن كرواتيا لديها مناخ جاذب للاستثمارات ويوجد بها العديد من الفرص الكبرى التي يمكن لرجال الأعمال القطريين ان يستثمروا فيها في مختلف القطاعات الاقتصادية وخصوصا الطاقة والسياحة والصحة والصناعات الغذائية والتكنولوجيا المتطورة.
وأوضحت أن كرواتيا بلد مفتوح للأعمال وترحب بالاستثمارات القطرية كما تقدم مزايا فريدة للمستثمرين.
كما استعرضت الرئيسة الكرواتية مزايا الاقتصاد الكرواتي والموقع الجغرافي الفريد لكرواتيا كمركز للقارة الأوروبية، إضافة إلى التطورات التي شهدها الاقتصاد الكرواتي في السنوات الـ «15» الأخيرة.
من جانبه رحب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، رئيس غرفة قطر، في بداية كلمته خلال اللقاء بفخامة السيدة كوليندا غرابار كيتاروفتيش رئيسة جمهورية كرواتيا والوفد المرافق، معرباً عن امتنانه وسعادته بهذا اللقاء، مثمناً حرص فخامتها على الالتقاء برجال الأعمال القطريين لبحث سبل وآليات دعم وتعزيز علاقات التعاون بين الجانبين، متمنياً أن تحقق الزيارة أهدافها المنشودة في تعزيز علاقات التعاون مع دولة قطر ومع أصحاب الأعمال القطريين.
وقال سعادته: «ترتبط قطر وكرواتيا بعلاقات متميزة على كافة المستويات والمجالات، في حين لايزال التبادل التجاري بين البلدين دون مستوى طموحاتنا، حيث بلغت التجارة البينية نحو «22» مليون دولار فقط في العام الماضي 2016، وهو مستوى لا يعكس حجم الإمكانيات المتوافرة لدى البلدين الصديقين، كما لا يلبي طموحاتنا، لذلك فإننا نأمل أن يكون لقاء فخامتكم معنا اليوم بداية حقيقية نحو تفعيل التعاون المشترك بين قطاعات الأعمال في البلدين».
وتابع: «إن أصحاب الأعمال القطريين يتطلعون إلى التعرف على فرص الاستثمار المتاحة في بلدكم، ولديهم رغبة قوية لاستكشاف هذه الفرص، ونحن من جانبنا حريصون على تعزيز علاقات التعاون بين رجال الأعمال في البلدين بما يقود إلى تأسيس تحالفات وشراكات تقود إلى مشروعات مشتركة سواء في قطر أو كرواتيا».
وفي ختام كلمته اعرب سعادته عن تطلعه لتعزيز أواصر التعاون لما فيه مصلحة اقتصاد كلا البلدين، وعن أمله في أن يكون بداية حقيقية في دعم وتنشيط العلاقات التجارية والاستثمارية بين رجال الأعمال في البلدين الصديقين.
من جهته قال السيد لوكا بيريلوفيتش رئيس الغرفة الاقتصادية الكرواتية إن توقيع مذكرة تفاهم اليوم بين الغرفتين القطرية والكرواتية، سيكون خطوة إضافية من شأنها ان تدعم وتشجع على فتح آفاق جديدة بين أصحاب الأعمال القطريين ونظرائهم الكروات.
واعرب عن تطلعه للوصول بالشراكة بين الغرفتين إلى مرحلة جديدة، مضيفا ان الغرفة الاقتصادية الكرواتية نظمت عدة زيارات إلى دولة قطر بدءا من 2003 عملت من خلالها على تعزيز العلاقات مع الشركاء القطريين.
وتوقع أن يساعد هذا اللقاء في خلق اتصالات بين الشركات القطرية والكرواتية بما يعزز التبادل التجاري الذي يبقى مستواه الحالي بعيدا عن طموحات البلدين.
وذكر أن مجالات التعاون بين الجانبين يمكن أن تشمل العديد من القطاعات بما في ذلك البترول والغاز والبناء والصناعات الغذائية والصناعات المعدنية والدوائية والسياحة وغيرها.
وأكد أن بلاده الواقعة في العمق الأوروبي والعضو في الاتحاد الأوروبي، هي مكان مثالي للاستثمارات ولديها عدد من الفرص في هذا المجال للمشاريع المشتركة يعززها الاستقرار والأمن الذي تنعم به البلاد، كما أنها تضمن نفس الحقوق التي يتمتع بها المستثمر الكرواتي لنظيره الأجنبي. كما انها تحقق عائدات قوية.

زر الذهاب إلى الأعلى