بن طوار: تركيا أولى الوجهات الاستثمارية المفضلة لأصحاب الأعمال القطريين

أفتتح قمة قادة الأعمال على هامش المعرض التجاري

21/4/2017

قال سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر ان العلاقات القطرية التركية أصبحت مثالا يحتذى به عالمياً، لأنها تعبر عن روح التعاون والرغبة المشتركة في تطوير التعاون الى مستويات أعلى خصوصا فيما يتعلق بالمبادلات التجارية والاستثمارية، حيث نمت التجارة بين البلدين بثلاثة أضعاف خلال السنوات الماضية لتقترب من المليار دولار، كما نمت الاستثمارات القطرية في تركيا الى 18 مليار دولار لتصبح في المرتبة الثانية عالميا من حيث الاستثمارات القادمة الى تركيا، ويوجد خطط مشتركة لتعزيز التعاون في القطاعات الزراعية والصناعية والطاقة والسياحة.

واضاف خلال افتتاحه قمة قادة الاعمال القطرية التركية والتي عقدت اول امس الخميس على هامش معرض اكسبو تركيا في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، أن تعزيز الاستثمارات المتبادلة بين قطر وتركيا من شأنه المساهمة في تحقيق مزيد من  التقارب بين القطاع الخاص في كلا البلدين، وفتح مجالات أرحب للاستثمارات.. لذلك فإننا ندعو رجال الاعمال القطريين والاتراك الى مواصلة العمل معا من أجل الوصول الى المزيد من الشراكات والتحالفات والمشروعات المشتركة والمتبادلة والتي تدعم اقتصادي البلدين.

واشار بن طوار الى أن التجربة الاقتصادية للجمهورية التركية تمثل نموذجا فريدا ينبغي الاستفادة منه والاسترشاد بما حققه من إنجازات كبيرة، فقد عرف الاقتصاد التركي نمواً ملحوظاً خلال السنوات الماضية وحقق الناتج المحلي الاجمالي نموا متزايدا ليصل الى 861 مليار دولار في العام الماضي محققا ارتفاعاً بقيمة 130 مليار دولار في 9 سنوات.

واوضح أن معرض “أكسبو تركيا” الذي اقيم في الدوحة في الفترة من 19 إلى 21 ابريل الجاري هو ترجمة فعلية للتعاون الاقتصادي بين كلاً من قطر وتركيا، موضحاً أن تركيا هي أولى الوجهات الاستثمارية المفضلة لأصحاب الأعمال القطريين، وأضاف أن الشركات التركية لها سمعة عالمية في تنفيذ المشروعات بجودة عالية خاصة في مجال البنية التحتية والإنشاءات، مشيراً أنها تقوم بدوراً كبيراً في تنفيذ المشروعات الكبرى التي تشهدها دولة قطر استعداداً للاستضافة كأس العالم 2022.

وعبر نائب رئيس الغرفة عن أمله بأن يشهد حجم التبادل التجاري  بين البلدين ارتفاعاً خلال الفترة القادمة، خاصة في ظل حرص قادة البلدين على توفير كل سبل الدعم لرجال الأعمال والمستثمرين من البلدين لإقامة التحالفات والشراكات التي تسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، مؤكداً أن عقد المعارض واللقاءات المشتركة يسهم بشكل كبير في تحقيق هذا التوجه.

وقد اقيمت قمة قادة الأعمال برعاية كلاً من البنك التجاري القطري والبنك التركي “أيه بنك” بمشاركة عدد من رجال الأعمال القطريين ونظرائهم الأتراك، واشتملت القمة على جلسات نقاشية بعنوان “سبل تحقيق المكاسب الاقتصادية في ظل التحولات العالمية” قال فيها السيد بيتر فيسك  خبير التسويق أن العالم أصبح يشهد تحولات عدة على الجانب الاقتصادي والسياسي والاجتماعي، وهو ما يدعو المستثمرين والشركات لمواكبة تلك التحولات، فيما شارك في الجلسة الثانية كلاً من السيد جوزيف أبرهام الرئيس التنفيذي للبنك التجاري والسيد عزيز توران رئيس مجلس إدارة مجموعة جيودر التركية والسيد عثمان بيرجيلى رئيس مجلس إدارة مجموعة تكفان التركية، واستعرضت الجلسة الفرص الاستثمارية المشتركة للقطاع الخاص القطري والتركي.

في نفس السياق اقيمت في اليوم الافتتاحي للمعرض لقاءات جمعت السيد محمد بن احمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر بالسيد  بيهان خضرأوغلو رئيس مجلس إدارة غرفة غازي عنتاب التركية، وجمعية  المصدرين الأتراك بشرق البحر الأسود بحضور سعادة السيد فكرت أوزر سفير الجمهورية التركية لدى الدولة، وذلك لبحث اوجه التعاون بين الجانبين.

زر الذهاب إلى الأعلى