بنك الدوحة راعياً فضياً لمعرض صنع في الصين

بيان صحفي

يقام تحت رعاية معالي رئيس الوزراء وزير الداخلية 14 ديسمبر الجاري

الشرقي:  رعاية البنك للمعرض تؤكد حرصه الشديد على دعم فعاليات القطاع الخاص

سيتارامان: البنك حاضراً بقوة في الصين

وقعت غرفة قطر وبنك الدوحة عقد الرعاية الفضية لمعرض “صنع في الصين 2015” الذي تنظمه الغرفة قطر  تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في  الفترة من  14 الي 16 ديسمبر  الجاري، بمركز الدوحة للمعارض. وقع عقد الرعاية كل من السيد/ صالح حمد الشرقي، نائب مدير عام غرفة قطر بالإنابة والدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة .

من جانبه قال السيد صالح الشرقي عقب توقيع الاتفاقية أن حرص بنك الدوحة على رعاية المعرض يعكس حرص القائمين عليه على دعم المعارض التي تنظمها الدولة ، وأنها تأتي ضمن خدمات يقدمها البنك لدعم القطاع الخاص القطري .

وأكد الشرقي أن الهدف من المعرض هو إلقاء الضوء على أبرز الشركات الصينية الرائدة في مجالات البنية التحتية والتكنولوجيا والبناء والانشاءات، كما يعكس اهتمام جمهورية الصين الشعبية بالسوق القطري وبضرورة الترويج للمنتجات الصينية فيه،  باعتبار قطر مركز تجارياً واستثمارياً كبيراً، متمنياً أن يكون فرصة لعقد الصفقات واقامة الشراكات وليس لبيع المنتجات فحسب.

وأضاف :” تسعى الغرفة من خلاله  أن يخرج بنتائج ملموسة من شراكات فاعلة وصفقات تجارية بين أصحاب الأعمال القطريين والشركات العارضة الصينية ، متوقعاً أن يسهم في  نقل التكنولوجيا الصينية المتطورة للاستفادة منها في المشاريع الكبرى التي تقيمها الدولة”.

وأشار أن غرفة قطر  تهدف من خلال تنظيم هذا المعرض الي جذب وتنشيط الاستثمارات في القطاعات  المذكورة ، منوهاً أن دولة قطر تولى أهمية كبرى بهذه القطاعات الحيوية التي تدخل في المشاريع الكبرى التي تقيمها لتنمية البنية التحتية، وتجهيزاً لمشاريع المونديال من توسيع وتطوير لشبكات الطرق ومشروع الريل والملاعب الرياضية .

من جانبه قال الدكتور ر.سيتارامان، الرئيس التنفيذي لبنك الدوحة “أن أبرز الجهات الداعمة للمعرض هي وزارة التجارة بجمهورية الصين الشعبية، وسفارة قطر في الصين ، وسفارة الصين في قطر، ومنظمة مواد البناء الوطنية الصينية، والمجلس الدولي الصيني للترويج للمؤسسات متعددة الجنسيات، ومنظمة التصميم الداخلي الوطنية الصينية ، و شركة ساني للمعدات الثقيلة . ويقام المعرض لأول مرة بدولة قطر بمشاركة أكثر من  100 شركة صينية ويقام على مساحة إجمالية 5000 متر مربع. هذا وبإمكان الشركات الصينية المشاركة في قطاع المشاريع القطرية  ودعم تنويع الصناعات غير الهيدروكربونية في قطر “.

وأكمل حديثه قائلاً: “يتمتع  بنك الدوحة بحضور قوي في الصين من خلال مكتب تمثيلي هناك، ويسُر بنك الدوحة تعزيز المعاملات التجارية القائمة بين قطر والصين التي تبلغ قيمتها أكثر من 10 مليار دولار أمريكي، وكذلك دعم المتطلبات المصرفية بفعالية للشركات العاملة في مجال التجارة بين الدولتين”.

نبذة عن بنك الدوحة

 يعتبر بنك الدوحة ثالث أكبر بنك محلي تقليدي من حيث حجم الأصول في دولة قطر، وقد استمر في تحقيق نسب نمو قوية وثابتة خلال العقد المنصرم بفضل القيادة الفاعلة والرؤيا التي تبنتها الإدارة.

يمتلك بنك الدوحة فروعًا خارجية في كل من دولة الكويت، وإمارتي دبي وأبوظبي بالإمارات العربية المتحدة  ومومباي وكوتشي بالهند، بالإضافة إلى مكاتب تمثيل في كل من اليابان والصين وسنغافورة وهونغ كونغ وجنوب إفريقيا وكوريا الجنوبية وأستراليا وتركيا والمملكة المتحدة وكندا وألمانيا وإمارة الشارقة بالإمارات. ويقدم بنك الدوحة مجموعة متكاملة من الخدمات المالية المرتكزة على أحدث التقنيات وقنوات التسليم المبتكرة. كما أنشأ البنك شركة بنك الدوحة للتأمين المحدودة المملوكة للبنك بالكامل، وهي أول شركة تأمين يملكها بنك تجاري بمنطقة الخليج. ويأتي إنشاء هذه الشركة تماشيًا مع رؤية بنك الدوحة التي تهدف إلى توفير كافة الخدمات المالية والمصرفية من منفذ واحد.

وتقديراً لجهود البنك، حصل بنك الدوحة على العديد من الجوائز الإقليمية والدولية بمختلف مجالات الأعمال نظراً لدوره الريادي في العمليات المصرفية والابتكار والالتزام بالجودة والمسؤولية الاجتماعية للشركات. ومن بين الجوائز التي حصل عليها جائزة “أفضل بنك تجاري إقليمي” من مجلة بانكر ميدل إيست، وجائزة “أفضل بنك تجاري في قطر لعام 2014” من مجلة إنترناشونال فاينانس وجائزة “أفضل بنك في قطر لعام 2013” من مجلة ذي بانكر.

زر الذهاب إلى الأعلى