الكواري: طوكيو الشريك التجاري الأول للدوحة

21/3/2016

افتتح منتدى تكنولوجيا الإلكترونيات الياباني للتنمية المستدامة

أكد محمد بن طوار الكواري نائب رئيس غرفة قطر أن علاقات ثنائية التي تربط الدوحة بطوكيو تعتبر استراتيجية، لافتا إلى أن اليابان هي الشريك التجاري رقم واحد لدولة قطر مع حجم تجارة ناهز 40 مليار دولار في 2015.
وقال: “تعتبر قطر أحد الموردين الرئيسيين للطاقة إلى اليابان، فهي من أبرز موردي الغاز الطبيعي المسال والنفط الخام لطوكيو”.
وأضاف الكواري في كلمة افتتح بها أعمال منتدى تكنولوجيا الإلكترونيات الياباني للتنمية المستدامة الذي احتضنته غرفة قطر اليوم: “تربط قطر واليابان علاقة الاقتصادية القوية تمتد على مدى التاريخ، كما يعمل كلا البلدين على رفع مستوى التعاون الثنائي في مختلف المجالات مثل الثقافة والتعليم والصحة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا. ويسعى البلدان إلى بناء علاقات تتجاوز قضايا الطاقة لتمتد إلى مزيد من التعاون وتعزيز الاستثمارات والشراكات المتبادلة”.

فرص شراكة
وأشار الكواري إلى توفر الكثير من فرص الاستثمار والتعاون التجاري بين الشركات ورجال الأعمال القطريين واليابانيين على جميع المستويات والقطاعات الاقتصادية، لافتا إلى أن كلا البلدين يستعدان لاستضافة اثنين من أبرز الأحداث الرياضية على المستوى الدولي: أولمبياد طوكيو التي سيتم استضافتها في 2020، وكأس العالم لكرة القدم 2022 التي تستضيفها قطر. وسيكون هذان الحدثان عاملين محفزين لكلا البلدين للتعاون بشكل وثيق مع بعضها بعضا من أجل ضمان نجاحهما في استضافة هاتين المناسبتين.
وقال: “لذلك، فإن غرفة قطر تؤيد بشدة إقامة علاقات شراكة بين القطاعين الخاص ورجال الأعمال لكلا البلدين يما يعود بالنفع على اقتصاد كلا البلدين، خاصة في المجال التكنولوجي”.
وأوضح محمد بن طوار الكواري في تصريحات صحافية أن منتدى تكنولوجيا الإلكترونيات الياباني للتنمية المستدامة يهتم بالأساس بالتكنولوجيا التي تهم المشاريع الكبرى في قطر.

شركات يابانية
وقال نائب رئيس غرفة قطر: “هناك مجموعة من الشركات اليابانية متخصصة في التكنولوجيا وفي تطوير شبكات الاتصالات والمترو وسكك الحديد وغيرها قامت بتقديم خدماتها ومنتجاتها للقطاع الخاص القطري من خلال هذا المنتدى”.
وزاد: “يعتبر هذا المنتدى أحد الفرص التي تقدم للشركات اليابانية التي ترغب في دخول السوق القطرية، وهي فرص واعدة وهامة وأعتقد أنه من المفيد لرجال الأعمال القطريين الدخول مع شركاء يابانيين في تنفيذ مشاريع البنى التحتية في قطر”.

المنتدى
إلى ذلك أكد سعادة السيد شينجو تسودا سفير اليابان بالدوحة على أن منتدى تكنولوجيا الإلكترونيات الياباني للتنمية المستدامة الذي تنظمه وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية بالشراكة مع غرفة قطر، يهدف إلى مزيد تطوير الشراكة الاستراتيجية بين قطر واليابان، ورفع هذه الشراكة إلى مستويات جديدة في مجال تكنولوجيا الإلكترونيات التي تدخل في التنمية الاقتصادية لدولة قطر.
وقال: “تساهم الشركات اليابانية في التنمية المستدامة لدولة قطر عبر المشاركة في مشاريع تطوير البنى التحتية والإنشاءات، وتستثمر في عدة مشاريع ضخمة مثل مشروع السكك الحديدية ومشاريع المياه والكهرباء المندمجة”.
وأشار إلى أن الشركات اليابانية المتواجدة في المنتدى قامت بتقديم أحدث تكنولوجيا الالكترونيات في المجالات التي تهتم بجانب البيئة والسلامة والأمن، بما يتماشى وأهداف رؤية قطر الوطنية 2030.
وأعرب في ختام كلمته عن أمله بأن ينجح هذا المنتدى في إقامة شراكات وعلاقات أعمال بين القطاع الخاص القطري ونظيره الياباني، يما يصب في مصلحة البلدين.

تطور سريع
من جهته تقدم ماسافومي أوكي مدير بوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية بالشكر لحكومة قطر ولغرفة التجارة والصناعة القطرية على دعمهم لزيارة الوفد الياباني.
وقال: “لاحظت خلال زيارتي لدولة قطر التنمية السريعة التي تشهدها البلاد، وهذا البلد يستعد بشكل جيد لاستقبال نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2022، وكما تعلمون فإن اليابان انطلقت في التحضيرات لاحتضان الألعاب الأولمبية والألعاب الأولمبية لذوي الاحتياجات الخاصة 2020، وللاستفادة من هذه الفرصة تقدم اليابان لزوارها أحدث الخدمات والمنتجات في مجال التكنولوجيا المتطورة والضيافة، إن تبادل المعلومات والتعاون بين بلدينا يكتسي أهمية كبيرة خاصة أن البلدين يحرصان على نجاح هذين الحدثين العالميين، على مستوى الأمن والبيئة”.
بدوره أوضح أوكي أن مندوبي الشركات اليابانية المشاركين في المنتدى قاموا بتقديم أحدث تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات التي وصلت إليها هذه الشركات في مجال الأمن والبيئة، وقال: “نأمل في أن تبنى علاقات شراكة بين القطاع الخاص القطري ونظيره الياباني من خلال “منتدى تكنولوجيا الإلكترونيات الياباني للتنمية المستدامة” الذي أقيم على هامش زيارة الوفد الياباني”.

زر الذهاب إلى الأعلى