القطاع الصحي الجورجي يستعرض الفرص الاستثمارية

29/11/2016

في لقاء استضافته غرفة قطر:

استقبل سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر صباح أمس( الاثنين 28 نوفمبر) بمقر الغرفة سعادة السيدة نينو بيرزولى نائب وزير الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية بجمهورية جورجيا والوفد المرافق لها، وبحضور كل من السيد راشد العذبة عضو مجلس إدارة الغرفة وسعادة السيدة ايكاترينه ميكادزا سفيرة جمهورية جورجيا لدى دولة قطر.

تناول اللقاء عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع الصحي بجورجيا ، وكذلك آفاق التعاون بين أصحاب الأعمال القطريين ونظرائهم الجورجيين.

من جانبه قال بن طوار ” أنه وانطلاقاً من الرؤية الوطنية لدولة قطر 2030، والتي من أهم ركائزها التنوع الاقتصادي، فإن هناك رغبة وتوجه لدى أصحاب الأعمال نحو استكشاف فرص الأعمال المتاحة خارجياً واقامة شراكات فاعلة مع نظرائهم من كافة دول العالم”.

وأضاف أن هناك الكثير من أشكال التعاون بين البلدين خاصة وأن هناك علاقات دبلوماسية واقتصادية آخذة في التطور والنمو، مشيراً بأن الغرفة ستعمل على عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في جورجيا على مجتمع الأعمال القطري وستعمل على تشجيع أصحاب الأعمال على استكشاف هذه الفرص.

بدورها قالت سعادة السيدة نينو بيرزولى أن الغرض من هذه الزيارة هو تعريف المجتمع القطري بفرص الاستثمار المتاحة في جورجيا، مؤكدة أن هناك اهتماماً كبيراً بتعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وان بلادها تفتح ابوابها امام المستثمرين القطريين في كافة المجالات وخاصة القطاع الصحي.

واشارت بيرزولي أن بلادها تتمتع بانظمة صحية رائدة عالمية وأن هناك الكثير من المراكز الصحية المتطورة، وأن مناخ الاستثمار والأعمال في جورجيا يشجع أصحاب الأعمال القطريين في إقامة الأعمال بكل سهولة ويسر والاستفادة من المحفزات التي تمنحها الحكومة للمستثمرين.

من جانبها رحبت سعادة السيدة ايكاترينه ميكادزا سفيرة جمهورية جورجيا لدى دولة قطر  بالاستثمارات القطرية، لافتةً إلى أنّ بلادها تذخر بالفرص الواعدة والمجالات الجديرة بالتطوير، لاسيما مجالات السياحة والصحة والزراعة.

ونوّهت بأنّ جورجيا تتميّز بالعديد من المزايا التي تجعل منها بيئةً مناسبةً لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية، وأهمّها الاستقرار السياسي والانفتاح الاقتصادي الذي يُسهّل على المستثمر إمكانية تحقيق العوائد الربحية في مدّةٍ زمنية قصيرة، فضلاً عن الموقع الجغرافي المناسب وقربها من دول مجلس التعاون الخليجي، ووجود خطٍّ جوي مباشر يربط الدوحة بتبليسي، وهو ما يُسهّل حركة الاستيراد والتصدير.

يذكر أن غرفتي قطر وجورجيا وقعتا مذكرة تفاهم في شهر اكتوبر الماضي بهدف تعزيز التعاون بين أصحاب الأعمال من الجانبين، وأن حجم التبادل التجاري بين البلدين الذى بلغ 390 مليون ريال عام 2015.

زر الذهاب إلى الأعلى