الغرفة وطوار مول يطلقان مبادرة لدعم الصناعة القطرية

تتضمن توفير منافذ بيع دائمة لرواد الأعمال داخل المول

18/6/2017

أعلنت كل من غرفة قطر وطوار مول عن مبادرة مشتركة لدعم الصناعات القطرية وذلك ضمن شراكة استراتيجية بينهما تستهدف دعم رواد الأعمال الذين لديهم مشروعات صناعية صغيرة ومتوسطة، وذلك من خلال توفير منافذ دائمة للبيع منتجاتهم في السوق القديم داخل طوار مول، والذي يعد واحدا من أكبر المولات التجارية في قطر ومن المنتظر افتتاحه جزئياً في شهر سبتمبر المقبل، على أن يفتتح بشكل كامل قبل نهاية العام الجاري.

كما تأتي هذه المبادرة التي تم الاعلان عنها خلال امسية رمضانية أقيمت في طوار مول مساء اول امس ( السبت 17 يونيو)، في أطار دعم الغرفة للأسر المنتجة والتزاماً منها تجاه واجبها نحو تعزيز المسؤولية الاجتماعية، حيث تهدف المبادرة الى تبنى منتجات الاسر المنتجة وترويجها في أروقة المول، حيث تحدث في الامسية كل من السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة، والسيد جاسم جبر طوار الكواري رئيس مجلس إدارة المول.

وأكد السيد صالح بن حمد الشرقي أن هذه المبادرة المشتركة بين الغرفة وطوار مول، تسعى إلى دعم الصناعات القطرية الصغيرة والمتوسطة والنهوض بها مما يصب في مصلحة السوق القطري والاقتصاد بصفة عامة،  مشيدا بالاهتمام الكبير من جانب إدارة المول لمساعدة هذه المشاريع وتطويرها لدعم المنتج الوطني في المقام الاول.

واوضح الشرقي خلال رده على اسئلة الصحافيين، أن طوار مول خصص سوقاً لعرض منتجات المشاريع الصغيرة والمتوسطة والاسر المنتجة تحت مسمى “السوق القديم” والذي يتميز بالطراز التراثي القديم ويضم صناعات صغيرة قطرية مميزة، مما يوفر منافذ بيع للأسر المنتجة والمشروعات الصغيرة والمنتجات القطرية والتي تؤكد على تعزيز المسؤولية الاجتماعية للمول تجاه المجتمع القطري، خاصة وأنه يقدم هذه المساحات بأسعار تفضيلية.

واضاف أنه سيتم تشكيل لجنة تنسيقية مشركة من الغرفة وطوار المول من أجل تقييم الصناعات التي ترغب في التواجد في السوق القديم بالمول، واختيار الافضل منها من حيث جودة المنتج، حيث يتم التركيز على أن تكون المنتجات القطرية ذات جودة عالية ومنافسة، خاصة وان المول يضم عالمات تجارية عالمية شهيرة.

واشار الشرقي الى أن طوار مول يضم نخبة فريدة من العلامات التجارية العالمية والشركات القطرية، مشيراً إلى أن الغرفة ستعمل على الترويج للمول داخل وخارج قطر لجذب المزيد من العلامات التجارية للدخول في المول.

ومن جانبه قال السيد جاسم بن طوار الكواري أن طوار مول يتشرف بالتعاون مع الغرفة، وأكد أن الشراكة مع غرفة قطر هي شراكة استراتيجية باعتبار أن الغرفة هي المحرك للسوق القطري وبيت التجار في دولة قطر.

ونوه بأن هناك الكثير من الافكار الجديدة المطروحة التي  يتم صياغتها بين الجانبين، مشيراً إلى أن السوق القطري اثبت قوته ومتانته خلال الازمة الاخيرة والمقاطعة الخليجية، وقد تجاوز أزمات كثيرة بثبات، وهناك الكثير من عقود التأجير التي قام المول بتوقيعها خلال الفترة الاخيرة مما يثبت أن السوق القطري واعد وقوي.

وعن آفاق التعاون بين الجهتين، قال الكواري أن هناك انشطة ترويجية وانشطة خدمية سيتم الاعلان عنها خلال الافتتاح الرسمي للمول، مشيداً بدور الغرفة في دعم الشركات والمؤسسات التجارية الصغيرة ومساعدتها لتحقيق التطوير والاستمرارية.

واشار إلى أنه وفقا لهذه المبادرة المشتركة، فأننا سوف نوفر مساحات في السوق القديم داخل المول لتكون منافذ بيع لرواد الأعمال أصحاب المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة، وذلك بأسعار تفضيلية.

وقال أن المول يتضمن فندق مما يخدم مرتادي المول والقطاع السياحي في آن معا، كما يضم المول قاعات لتنظيم المعارض والفعاليات والتي سيتم استخدامها للترويج للمنتجات القطرية امام الزوار، مشيراً إلى أن الافتتاح الجزئي للمول سيكون في شهر سبتمبر المقبل، أما الافتتاح الكبير فسوف يكون في اليوم الوطني في ديسمبر المقبل، وقال أن أكثر من 60% من مساحات المول قد تم حجزها بالفعل.

وقال الكواري أن وجود طوار مول بين بمجموعة من المولات الاخرى يعتبر ميزة ايجابية وليست سلبية، وذلك لأن هذا التجمع للمولات في موقع واحد يحقق نوع من التنافسية مما يخدم شريحة أكبر من المجتمع ويوفر خيارات أكثر أمام المرتادين.

وأكد أن كافة التجهيزات الخاصة بالافتتاح للمول تسير على قدم وساق وأن التجهيزات النهائية تجرى بوتيرة سريعة وكافة الالتزامات الخاصة بالدفاع المدني تم انجازها تقريبا.

زر الذهاب إلى الأعلى