الغرفة تطلع على الفرص الاستثمارية في البرتغال

3/11/2016

استضافت غرفة قطر اليوم، وفد الغرفة التجارية الصناعية العربية البرتغالية، وعدد من اصحاب الأعمال والمستثمرين، لبحث الشراكات بين رجال أعمال البلدين، وسبل تعزيز العلاقات الثنائية بين قطر والبرتغال.

ترأس الجانب القطري في الاجتماع السيد راشد حمد العذبة عضو مجلس إدارة قطر وبحضور السيد علي عبداللطيف المسند أمين الصندوق الفخري، وترأس الجانب البرتغالي  الدكتورة عايدة بو عبدالله الأمين العام ورئيس الجهاز التنفيذي للغرفة التجارية الصناعية العربية البرتغالية ، وعدد من رجال الأعمال البرتغاليين.

من جانبه قال السيد راشد العذبة عضو مجلس إدارة قطر خلال كلمته أن العلاقات القطرية البرتغالية شهدت تطوراً إيجابياً خلال السنوات القليلة الماضية مستفيدة من الامكانات والقدرات التي يتمتع بها البلدان، وأن هناك سعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع البرتغال على أعلى المستويات.

ونوه أن غرفة قطر تشجع على تعزيز التعاون بين أصحاب الأعمال في البلدين للدخول في شراكات فاعلة تصب في مصلحة اقتصاد البلدين، لاسيما إن الظروف مواتية والوقت مناسب لتحقيق مزيد من التقارب بين القطاع الخاص القطري والبرتغالي.

بدورها أكدت السيدة عايدة بو عبدالله على أهمية زيادة التبادل التجاري بين القطاع الخاص في البلدين، واستغلال الفرص الاستثمارية المتاحة، وأشارت أن حجم التبادل التجاري بين قطر والبرتغال يبلغ نحو 90.3 مليون دولار أمريكي، ونوهت أن أهم الصادرات البرتغالية إلى دولة قطر تتمثل في الاجهزة والمعدات الكهربائية، والاثاث ولوازمه، ومصنوعات الحديد والصلب، والأدوية وغيرهم.

وأشارت الأمين العام ورئيس الجهاز التنفيذي للغرفة التجارية الصناعية العربية البرتغالية أنها جاءت على رأس وفد رجال أعمال يمثل قطاعات المقاولات، المواصلات، حلول الطيران ، الأجهزة المنزلية ، حلول الانترنت ،زيت الزيتون ومنتجاته التجميلية ، الزجاج ، السيراميك  والاسمنت اللاصق  وغيرها بهدف التواصل مع رجال الأعمال القطريين، والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في دولة قطر.

وقال السيد علي عبد اللطيف المسند أن الفرصة مهيأة للقطاع الخاص القطري لتفعيل الشراكات مع الشركات البرتغالية، وأشار أن دولة قطر ذاخرة بالفرص الاستثمارية خاصة في مجال الإنشاءات والبنية التحتية، معرباً عن أمله أن يزيد حجم التبادل التجاري بين البلدين، وأن يكون على قدر طموح الشعبين.

وأكد المسند استعداد غرفة قطر لتقديم المساعدة للمستثمرين البرتغاليين إما عن طريق البيانات أو عن استقبال الوفود لتعريفهم ببيئة الأعمال في دولة قطر، والفرص الاستثمارية، ومد جسور التعاون مع أصحاب الأعمال القطريين.

يذكر أن الغرفة التجارية الصناعية العربية البرتغالية هي مؤسسة غير ربحية تأسست بموجب مرسوم وزاري عام 1986 ، وتهدف إلى تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية والثقافية بين البرتغال و 22 بلداً عربياً، على أساس المصلحة المتبادلة، وهي بذلك تُساهم جوهرياً في تعزيز علاقات التعاون بين البرتغال والعالم العربي.

زر الذهاب إلى الأعلى