الغرفة تترجم الشراكة بين القطاعين العام والخاص إلى واقع حقيقي

4/4/2017

خلال اجتماع العمومية.. خليفة بن جاسم:

صادقت الجمعية العمومية لغرفة تجارة وصناعة قطر خلال اجتماعها، أمس الثلاثاء4 ابريل، برئاسة سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس الإدارة، وبحضور السادة أعضاء مجلس الإدارة، وعدد كبير من رجال الأعمال ومنتسبي الغرفة، على تقرير مجلس الإدارة وتقرير مراقب الحسابات عن السنة المالية المنتهية 31/12/2016 ،كما تم إبراء ذمة أعضاء مجلس الإدارة، والتصديق على الموازنة التقديرية للسنة المالية2017 ،وتعيين مدقق حسابات قانوني للسنة المالية 2017 وتحديد أتعابه.

وفي بداية الاجتماع استعرض سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة الغرفة تقرير مجلس الإدارة عن نشاط وأعمال الغرفة عن السنة المنتهية 31/12/2016،  حيث قال ان العام 2016 كان عاماً حافلاً بالأنشطة والانجازات، حيث تركزت جهود الغرفة خلال العام الماضي على تمكين القطاع الخاص للقيام بدوره المأمول في العملية الاقتصادية، بما يواكب توجيهات القيادة الحكيمة الرامية إلى تحقيق التنويع الاقتصادي، فكان نمو القطاع الخاص وازدهاره وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الاجمالي هو الشغل الشاغل للغرفة، وفي هذا الاطار واصلت الغرفة جهودها في التنسيق مع مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية من خلال اللجان المشتركة والاجتماعات المباشرة، من أجل ترجمة الشراكة بين القطاعين العام والخاص إلى واقع حقيقي وذلك عملاً بتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني امير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

واشار الى أن هموم وتطلعات وطموحات القطاع الخاص كانت وما زالت في صدارة أولوياتنا، لافتا إلى أن ما تم تحقيقه خلال عام 2016، قد جاء ترجمة صادقة لعزمنا واصرارنا بأن تكون الغرفة منبراً فاعلاً للقطاع الخاص القطري، وملتقى نناقش فيه همومه وتطلعاته، كما ان لدينا حرصاً شديداً على  أن ننتقل بالغرفة إلى مرحلة نوعية جديدة تعزز من مسيرتها المستقبلية.

واضاف: “لقد عملت الغرفة على رصد أبرز التحديات والصعوبات التي تواجه القطاع الخاص في القيام  بالدور المنوط به في الاقتصاد القطري. وقامت بإعداد عدد من الاستبيانات واستطلاعات الرأي لمنتسبيها، وذلك للاطلاع على هذه المعوقات واقتراح الحلول المناسبة لها ورفعها للجهات المعنية.. كما قامت بدورها في تنشيط بيئة الأعمال ومناخ الاستثمار، ودعم الاقتصاد الوطني بوجه عام من خلال عدد من الآليات منها الترويج للصناعات والمنتجات الوطنية من خلال المعارض الصناعية التي تنظمها الغرفة داخل الدولة وخارجها، وإعداد الدراسات عن أهم الظواهر التي تطرأ عليه ومردود هذه الظواهر على القطاع الخاص،  وبحث معوقات القطاع الخاص وتطلعاته عن كثب، ووضع الحلول والتوصيات من خلال اللجان القطاعية المختلفة والترويج للفرص الاستثمارية، وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين قطر وكافة دول العالم، ومد جسور التواصل بين مجتمع الأعمال المحلي والمؤسسات والهيئات الدولية المعنية بالأعمال”.

واشار الشيخ خليفة بن جاسم إلى أنه انطلاقاً من النهج الذي تبناه مجلس الإدارة والتوجيهات المستمرة بأهمية تعزيز التواصل الإيجابي مع كافة الأعضاء، استمر التواصل مع كافة أعضاء مجتمع الأعمال القطري من خلال الندوات واللقاءات والاجتماعات التي تنظمها الغرفة طيلة العام الماضي. كما استمر هذا التواصل من خلال الدعوات التي وجهتها الغرفة لأعضائها لحثهم على المشاركة في كافة الانشطة والفعاليات التي تستضيفها أو تشارك فيها الغرفة، وكذلك من خلال الاستبيانات التي أعدتها لاستطلاع مرئياتهم حول المعوقات التي تواجههم أو مقترحاتهم التي تصب في مصلحة القطاع الخاص القطري، لافتا الى انه وفي اطار تطوير خدماتها لمنتسبيها قامت الغرفة خلال هذا العام بإطلاق حزمة من الخدمات الالكترونية الجديدة، وذلك لإنجاز أكبر عدد من المعاملات من خلال استخدام شبكة الإنترنت لتوفير الوقت والجهد على المنتسبين.

واضاف: “يسرني أن أضع بين يديكم التقرير السنوي لعام 2016 والذي يتضمن أهم مرئيات الغرفة، وانشطتها والوفود التجارية التي جمعت أصحاب الأعمال القطريين بنظرائهم من كافة دول العالم، بالإضافة إلى مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون مع الجهات المختلفة لتعزيز تواصل الغرفة مع كافة أجهزة الدولة.

وفي ختام كلمته  أعرب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني عن  خالص التقدير  والامتنان الى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، لدعمه المتواصل للقطاع الخاص القطري، كما تقدم بالشكر والتقدير إلى معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، على دعمه المستمر لجهود الغرفة الرامية الى تعزيز دور القطاع الخاص في العملية الاقتصادية.

المناقشات

وخلال المناقشات دعا رجال الأعمال إلى أن يـكـون هـنـالـك دور أكـبـر لـغـرفـة قطر فـي المـشـاركـة بـالمـؤتـمـرات والـفـعـالـيـات الاقـــتـــصـــاديـــة، ســــواء داخــــل قــطــر أو خارجها. كما حثوا الغرفة على تنظيم المــزيــد مــن المــعــارض والــنــدوات والـتـي تهم القطاع الخاص، إضافة إلـى دعوة الـشـركـات الـعـالمـيـة والــوفــود الـتـجـاريـة الــدولــيــة إلـــى زيـــــارة قــطــر والالــتــقــاء مــع رجـــال الأعــمــال الـقـطـريـين مــن أجـل تبادل الخبرات والاستفادة من خبرات الشركات العالمية في السوق المحلي. وطالب رجال الأعمال بضرورة الإسراع فـي إنـجـاز المـبـنـى الـدائـم لـلـغـرفـة، حيث كان من المفترض بناء برج خاص بغرفة قطر يليق بمكانة دولة قطر الاقتصادية وسـمـعـة غـرفـة قـطـر، والـتـي أصـبـح لها دور مهم على خارطة التجارة العالمية، ولكن المشروع تأجل مرارا وقد آن الأوان لـكـي يــرى الــنــور، وذلــك أســوة بـالـغـرف الخليجية والـغـرف الـعـالمـيـة، مشيرين إلــى أن غـرفـة قـطـر تستقبل الـكـثـيـر من الــوفــود الــتــجــاريــة الــدولــيــة، وتـعـتـبـر واجـــهـــة لــلــقــطــاع الـــخـــاص الــقــطــري، وبـالـتـالـي فــإن وجــود مـبـنـى يـلـيـق بها أمـر ضــروري. كما شـدد رجــال الأعـمـال على أهمية التواصل بين الغرفة ورجال الأعمال، وتعزيز حضور رجال الأعمال لمختلف المناسبات التي تعقدها الغرفة، داعـين إلى تفعيل عن دور لجان الغرفة واطلاعها بالدور المنوط بها. وطـــالـــب رجـــل الأعـــمـــال الــســيــد عـلـي الخلف خلال الاجتماع، بضرورة وجود أفـكـار جـديـدة والـتـركـيـز عـلـى المـشـاريـع الكبيرة بالدولة مثل ميناء حمد ومطار حمد الـدولـي ومـشـروع السكك الحديد وغيرها مـن المـشـروعـات الحيوية التي تـخـدم التنمية بـالـبـلاد. بـالإضـافـة إلـى الـتـركـيـز عـلـى المـشـاكـل الـتـي يـواجـهـهـا رجــال الأعـمـال والمـنـتـسـبـين لـلـغـرفـة مع الجهات المختلفة التي يتعاملون معها بـــالـــدولـــة. وقــــال الــخــلــف إن الــرســوم فــي مـيـنـاء حـمـد مـبـالـغ فـيـهـا بـصـورة كبيرة، خاصة ما يتعلق بفحص المواد الغذائية، مطالبا بإيجاد حلول لمسألة إيجارات أراضي المخازن

المشاريع التنموية

قـال سـعـادة الشيخ خليفة بن جـاسـم آل ثـانـي رئـيـس غـرفـة قـطـر، إن الاهـتـمـام بـالمـشـاريـع بالــكــبــيــرة مــطــلــوب، مــشــيــر إلـــى تــفــاعــل الــغــرفــة مــع هــذه المشروعات، خاصة ما يتعلق منها بالقطاع الـخـاص، منوها إلى أن الغرفة تقوم باستمرار بعقد نــدوات تـوعـويـة. ومـؤكـد أهـمـيـة الـتـركـيـز عـلـى مشاريع التنمية في الدولة. وبخصوص رســوم المـيـنـاء، أوضــح رئـيـس الغرفة بأنه وصلتنا قبل أيـام طــلــب، فــيــمــا يــخــص مـشـكـلـة الـرسـوم فـي ميناء حـمـد. وقد تــواصــلــنــا مــع الـهـيـئـة الـعـامـة لــلــجــمــارك وعــرضــنــا عـلـيـهـم المــشــكــلــة، ونـــحـــن بــانــتــظــار رد مـكـتـوب حــولــهــا. ونـتـوقـع الاســتــجــابــة وحـــل المـشـكـلـة. أمـــا فــيــمــا يـتـعـلـق بــمــوضــوع إيـــجـــارات أراضــــي المــخــازن، قـال سـعـادتـه إن الـغـرفـة أعـدت دراســـة وتـقـريـراً كـامـلا ًحـول هـــذه الــقــضــيــة بــنــاء عــلــى مـا وصــلــنــا مـــن مــطــالــبــات مـن المنتسبين للغرفة، مشيراً إلى أن هذه الدراسة حددت السعر العادل لإيجارات هذه الأراضي واقـتـرحـنـا عـلـى الـدولـة خفض هـــذا الــســعــر لــدعــم وتـشـجـيـع الــقــطــاع الـــخـــاص، وتــــم رفــع الـتـقـريـر إلــى مـجـلـس الـــوزراء للوصول وهناك لجنة مشك إلى قرار في هذا الصدد خلال الفترة القريبة القادمة.

حل مشاكل القطاع الخاص

أكـد الشيخ خليفة بـن جـاسـم حـرص الغرفة المستمر على طــرح مـشـاكـل ومـعـوقـات رجــال الأعــمــال والـقـطـاع الـخـاص ورفعها إلـى المسؤولين بالدولة والجهات المختصة، مشير إلى أن حوالي ٩٥ ٪من المعوقات والمشاكل تم حلها. وشدد أعضاء مجلس الإدارة على التجاوب الكامل مع أي مطالبات تصل مـن المنتسبين للغرفة والـتـعـامـل معها بجدية كاملة والتواصل مع جميع الجهات المختصة للوصول إلى الحلول. وشدد سعادته على أن باب الغرفة مفتوح للجميع، سواء ما يتعلق بالمقترحات أو المطالبات بشأن المشاكل والمعوقات، منوها بالتجاوب السريع من جانب مجلس الإدارة ولجان الغرفة في مثل هذه الأمور. وأكد أننا لن نألوا جهدا في الدفاع عن مصالح القطاع الخاص، وبما يضمن مشاركة أكبر في خدمة التنمية الشاملة بالبلاد، خاصة مع توجهات الحكومة، بــأن يـلـعـب الـقـطـاع الـخـاص الــدور الـرئـيـسـي فـي الاقـتـصـاد الوطني. وفـيـمـا يتعلق بمبنى الـغـرفـة أكــد أنــه سـيـرى الـنـور قـريـبـا، خـاصـة بـعـد اعـتـمـاد تـصـمـيـم جـديـد لــه. وسـيـكـون المـبـنـى بالشكل اللائق بالغرفة ومكانتها ومنتسبيها. كما يطالب رجال الأعمال بأن يكون هناك مبنى خاص بالغرفة يواكب التطور الكبير بالدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى