الشيخ خليفة: الغرفة تدعم الاستثمارات العربية البينية

20/3/2017

قطر تشارك في اجتماعات اتحاد الغرف العربية

ترأس سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر وفد الغرفة المشارك في اجتماعات الدورة 124 لمجلس إدارة اتحاد الغرف العربية، الذي استضافته العاصمة المصرية القاهرة مؤخراً، بمشاركة رؤساء الاتحادات وغرف التجارة والصناعة بالدول العربية الأعضاء في الاتحاد.

وضم وفد الغرفة كلاً من السيد محمد احمد العبيدلي والمهندس ناصر المير، عضوا مجلس ادارة الغرفة، والسيد رجب مستشار رئيس الغرفة، وحمد مهنا ممثل إدارة العلاقات العامة بالغرفة.

وناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات والقضايا المطروحة على جدول الأعمال من بينها استعراض نشاط الاتحاد خلال الفترة الماضية، فضلاً عن استعراض عدد من التقارير حول بعض الأنشطة التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية، كما تم الاطلاع على تقارير حول العديد من المشروعات والقضايا الاقتصادية والاستثمارية العربية المشتركة، ومناقشة مشروع بنك المعلومات وصفحة الاتحاد على الإنترنت، فضلاً عن مناقشة إنشاء لجنة في الاتحاد تمثل القطاع الخاص في المبادرة العربية لسلامة الأغذية وتسهيل التجارة.

وقد ركزت النقاشات حول تعزيز التبادل التجاري بين الدول العربية، وخلق فرص عمل ومشروعات اقتصادية مشتركة وتعزيز وتحفيز التجارة البينية وزيادة الاستثمارات المتبادلة، وتنسيق الجهود بين الدول الأعضاء لتحقيق التكامل الاقتصادي العربي.

فيما قام السيد محمد بن يوسف بهزاد رئيس مجلس الاعمال العربي الاوروبي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، بتقديم عرض تقديمي تناول فيه الفرص الاستثمارية المتاحة في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة  بناء على مقترح تقدمت به غرفة قطر  إلى الاتحاد.

من جانبه تقدم سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بالشكر  إلى اتحاد الغرف المصرية على حفاوة الاستقبال، مؤكداً دعم غرفة قطر لكافة الجهود الرامية إلى دعم التجارة البينية وتحفيز الاستثمارات العربية-العربية، منوهاً بوجود تنسيق متواصل مع مختلف الغرف العربية من اجل تحفيز التجارة البينية وزيادة الاستثمارات المتبادلة.

أمين عام جديد

 كما ناقش الاجتماع البند الخاص بتعيين أميناً عاماً جديداً خلفاً للأمين الحالي الدكتور عماد شهاب، وهو المنصب الذي تقدم له ستة مرشحون من كل من مصر والسودان واليمن وسوريا وفلسطين والاردن.

وتتمثل الشروط الواجب توافرها فيمن يشغل هذا المنصب التي وضعها المجلس  في أن يكون حاصلاً على شهادات عليا في مجال التجارة أو الاقتصاد ،  وأن يكون من مواطني إحدى الدول العربية واجادة اللغة العربية والإنجليزية أو الفرنسية، كما يشترط أن يكون له انتاج علمي وفكري في مجال اختصاصه، وأن يكون له معرفة في شؤون الغرف وانشطتها ودورها في تعزيز القطاع الخاص، إلى جانب الإلمام بالقضايا والاطروحات المالية والاقتصادية العالمية والاقليمية، على أن لا يقل عمره عن 40 عاماً ولا يزيد عن 60 عاماً.

يذكر  أن اتحاد الغرف العربية تأسس عام 1951 بهدف دعم العمل العربي الاقتصادي المشترك، وبحث فرص الاستثمار المتاحة ويضم في عضويته الدول الأعضاء في الجامعة العربية.

زر الذهاب إلى الأعلى