الشرقي: تطبيق نظام الادخال المؤقت للسلع في قطر قبل نهاية العام

4/5/2017

 ترأس الوفد القطري في اجتماعات اتحاد الغرف العالمي في اثنيا

لجنة خليجية مشتركة لتوحيد شهادات المنشأ الالكترونية

تشارك غرفة تجارة وصناعة قطر في الاجتماعات التي ينظمها اتحاد الغرف العالمي بالتعاون مع غرفة التجارة اليونانية والمتعلقة بتطبيق شهادة المنشأ الالكترونية ونظام بطاقة الادخال المؤقت للبضائع ATA Carnet.

ويرأس وفد الغرفة المشارك في الاجتماعات السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة، ويضم كلا من الشيخة تماضر ال ثاني مديرة العلاقات الدولية وشؤون الغرف، والسيدة تانيا رضوان رئيسة قسم الشؤون المالية.

وتركزت اجتماعات اليوم الاربعاء 3 مايو 2017 والتي عقدت في العاصمة اليونانية اثنيا،  على موضوع تطورات تطبيق شهادة المنشأ الإلكترونية وتجارب الدول المتقدمة فيها، في حين تتناول اجتماعات غدا الخميس 4 مايو موضوع نظام بطاقة الادخال المؤقت للبضائع ATA Carnet، فيما تتواصل ورش العمل حتى يوم السبت 6 مايو 2017، وسيتم خلالها إبراز الخطوات والإجراءات التنفيذية التي تتخذها غرفة في تطبيقها لنظام  بطاقة الادخال المؤقت.

وخلال الاجتماع أشاد السيد عتيق نصيف نائب مدير عام غرفة دبي بالمقترح القطري الذي تضمن العمل على  توحيد شهادة المنشأ الخليجية وإقرار العمل بشهادات المنشأ الإلكترونية بين جميع دول مجلس التعاون الخليجي، حيث كانت غرفة قطر قد تقدمت بهذا المقترح خلال اجتماع لجنة القيادات التنفيذية “42” باتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، والذي عقد مؤخرا في دبي.

وقال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر انه تم تشكيل لجنة مشتركة بين دول مجلس التعاون الخليجي من اجل اعداد شهادة منشأ موحدة لدول الخليج، لافتا الى ان غرفة قطر عضو في هذه اللجنة، وسيتم عقب اقرار شهادة المنشأ الموحدة في وقت قريب، تعميمها على جميع الدول الخليجية ومن ثم انضمامها الى شهادات المنشأ الاوروبية، مما سوف يسهل الحركة التجارية بين قطر ودول الخليج من جهة وبين الدول الاوروبية من جهة ثانية.

ونوه الشرقي بأهمية العمل بشهادات المنشأ الإلكترونية بين جميع دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك للمساهمة في تعزيز الحركة الاقتصادية والتبادل التجاري بين الدول الأعضاء، من خلال تقليص الوقت والجهد وحل مشاكل التأخير التي تحدث حالياً.

واوضح الشرقي في تصريحات صحفية ان اجتماعات غدا الخميس سوف تناقش موضوع نظام بطاقة الادخال المؤقت للبضائع ATA Carnet، حيث سيقدم شرحا حول المراحل الاخيرة لتطبيق هذا النظام في دولة قطر، والذي من المتوقع ان يتم قبل نهاية العام الجاري وذلك بعد اخذ الموافقات الرسمية اللازمة لذلك.

واوضح الشرقي ان تطبيق نظام الادخال المؤقت من شأنه تسهيل اجراءات دخول وخروج البضائع المؤقتة عبر المنافذ الحدودية لأكثر من 74 دولة تطبق النظام، وذلك عن طريق وثيقة جمركية واحدة دون رسوم، الأمر الذي سينعكس إيجابا على حركة دخول وخروج البضائع المخصصة للعرض في المعارض والمؤتمرات، مضيفا أن من شأن ذلك تنشيط قطاع سياحة الأعمال في ظل الطفرة التي تشهدها قطر في مجال تنظيم المعارض والمؤتمرات، منوها بأن غرفة قطر سبق وان أعلنت بانها “الضامن الوطني” لتطبيق النظام في قطر، حيث جاء ذلك من واقع مسؤوليتها لخدمة مجتمع الأعمال القطري.

يذكر أن الإدخال المؤقت للبضائع (ATA CARNET) هي وثيقة جمركية دولية تسمح بالاستيراد المؤقت للسلع لمدة عام واحد على الأكثر دون فرض أية رسوم أو ضرائب، وتشمل بطاقة الإدخال المؤقت جميع البضائع مثل العينات التجارية، والمعدات المهنية، والبضائع المخصصة للعرض في المعارض والأسواق التجارية والفعاليات الترفيهية بشرط أن يتم إعادة تصديرها واستيرادها خلال الفترة التي توافق عليها السلطات الجمركية المعنية، ومن أبرز مميزات النظام هو تمكين مندوبي التسويق والمشاركين في المعارض ورجال الأعمال المسافرين من القيام بالإجراءات الجمركية بتكلفة محددة بشكل مسبق، وزيارة عدة بلدان متتالية دون تأخير في الإجراءات، حيث يساهم في تسهيل وتبسيط الاجراءات الجمركية عبر الحدود ويقلل من المتطلبات الروتينية ويسمح للمصدرين والمستوردين باستخدام وثيقة واحدة لإتمام جميع الإجراءات الجمركية في 74 دولة تطبق النظام.

جدير بالذكر ان اتحاد الغرف العالمي  هو المنظمة المتخصصة في شئون الغرف التجارية حول العالم وكان يعرف من قبل بالمكتب الدولي للغرف التجارية، ومن خلال شبكة الاتصالات العالمية يقوم الاتحاد بمساعدة الغرف التجارية في أنحاء العالم بتبادل الخبرات وتحسين وتطوير أدائها في كافة المجالات المالية والإدارية والخدمات.

ويعمل اتحاد الغرف العالمي على الاشتراك مع العديد من منظمات المساعدة الدولية مثل مجموعة البنك الدولي وبرنامج التطوير التابع للأمم المتحدة وغيرها بغرض مساعدة غرف التجارة بالدول النامية في تقديم خدمات تجارية مستمرة ودعم دورها في النمو الاقتصادي لأقطارها .

 ويهدف اتحاد الغرف العالمي  الى تشجيع التعاون بين الغرف واتحاداتها حول العالم، إقامة المؤتمرات والمنتديات لإتاحة الفرصة لرؤساء الغرف التجارية حول العالم بالاتصال مع بعضهم البعض والتعاون في الاهتمامات المشتركة فيما يخص توفير الفرص وحل المشكلات، تشجيع فكرة جعل الغرف كوسيط أساسي بين القطاعات التجارية الخاصة والحكومية ، تشجيع التعاون بين الغرف حول العالم لتطوير الخدمات التي تقدمها الغرف لمنتسبيها ، التأكد من تطبيقات الجمارك الدولية التي أعدها نظام (إيه تي إيه كارنت) وهو عبارة عن ترخيص دخول البضائع بصفة مؤقتة معفاة من الجمارك بين دول العالم (الأعضاء بذلك البرنامج)، المساعدة في تأسيس الغرف أو دعم الغرف المبتدئة وخاصة في الدول النامية، وتشجيع الغرف ومنتسبيها على التعاون في أنشطة غرفة التجارة الدولية وتطبيق أعمالها.

زر الذهاب إلى الأعلى