الشرقي: الكشف عن فرص استثمارية صناعية جديدة قريباً

أكد أن لجنة النافذة الواحدة تقوم بتسهيل اجراءات الترخيص في وقت قياسي

4/7/2017

كشف السيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام لغرفة قطر أنه سيتم خلال أيام قليلة الإعلان عن فرص استثمارية جديدة في القطاعات الصناعية التي تحتاج إليها دولة قطر، والتي كانت في السابق تستوردها من دول الحصار.

ولفت الشرقي في بيان صحافي إلى أن النافذة الواحدة -التي تضم في عضويتها جهات حكومية، بالإضافة إلى غرفة قطر- قامت بتسهيل إجراءات إصدار الرخص الصناعية والأراضي الصناعية، وإنجازها في زمن قصير جداً، وذلك لتشجيع رجال الأعمال والمستثمرين على الاستثمار في الصناعات سواء الغذائية أو أية صناعات أخرى يحتاج إليها السوق المحلي، منوهاً بأن اللجنة سوف تعلن عن عدد من الفرص المتاحة.

وأشار الشرقي في حديث بثته إذاعة قطر يوم أمس الثلاثاء ضمن برنامج أسواق إلى أن من إيجابيات الحصار أن الجهات المعنية في الدولة تنبهت إلى مسألة تعزيز المنتج المحلي، وعدم الاعتماد على الاستيراد من الدول المجاورة، لذلك فإن الخطط التي يجري وضعها حالياً تتضمن التوسع في الصناعات لتغطية احتياجات السوق المحلي، وتصدير الفائض إلى الخارج.

إزاحة جميع العقبات

وفيما يتعلق بالعقبات التي تواجه الصناعة المحلية، قال الشرقي إنه لا توجد الآن أية عقبات، حيث تمت إزاحة كل العقبات التي كانت تواجه تطور الصناعة المحلية، ومن بينها نقص الأراضي الصناعية، حيث إن الأراضي الصناعية الآن متوفرة، مضيفاً: «في الفترة السابقة كنا في قطر نعطي اهتماماً كبيراً للمنتجات الخليجية، لتكون موجودة في السوق القطري، وذلك كمبادرة من دولة قطر لدعم المنتج الخليجي، وتحقيق التكامل الاقتصادي، لكن الآن وبعد الحصار الذي فرضته الدول المحاصرة، فإن الفرصة متاحة للمنتج القطري لأن يتوسع، ويغطي احتياجات السوق بنسبة 100 %، فكل المعيقات التي كانت تعيق تطور الصناعة القطرية تمت إزاحتها، وتوجد لجان مشكلة لزيادة الإنتاج، والحث على شراء المنتج القطري.
وأوضح الشرقي أن المنافسة بين المنتجات الوطنية أصبحت من صالح التاجر القطري، ومن صالح المنتج المحلي، لأن الطلب في السوق أصبح أكثر من العرض، مما دفع إلى زيادة الإنتاج لتلبية الطلب، وهذا من صالح الصناعة القطرية، مضيفاً: «ففي الفترة السابقة كانت هناك منتجات أخرى تنافس المنتج المحلي، وكان بعضها مسيطراً على السوق، وكان المستهلك القطري في غفلة عن المنتجات المحلية، ولكن الآن وجد المنتج المحلي مكانه، وتوسعت المصانع القطرية في الإنتاج وبجودة عالية تنافس المنتجات السابقة، وإن شاء الله خلال الفترة المقبلة ستكون هناك زيادة في الإنتاج والتصدير إلى الخارج.

دعم

وقال الشرقي إن غرفة قطر دعمت وجود المنتج القطري في السوق المحلي، من أجل أن يبرز في جميع المتاجر ومراكز البيع، لافتاً إلى أنه -ومن خلال المبادرات والفعاليات التي تقوم بها الغرفة داخلياً وخارجياً- سوف يكون هناك ترويج للمنتج المحلي والمنتج الصناعي القطري، مشيراً إلى أن الخاسر في هذا الحصار هي بلدان الحصار، فانعكاسات الحصار طالت تلك الدول والتي كانت أرقام الواردات القطرية منها مرتفعة، أما نحن فقد أخذنا الجانب الإيجابي والمتمثل بدعم المنتجات المحلية والتي صعدت بقوة، مضيفاً أنه توجد خطط مع الجهات المعنية في الدولة لإطلاق مبادرات وتوسع في الانتاج المحلي، وسوف يتم الإعلان عنها في الفترة القريبة.

وفيما يتعلق برجال الأعمال، قال الشرقي إن الغرفة خلقت لهم آفاق تعاون مع الدول الأخرى، ففي الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك نظمت الغرفة زيارة لرجال الأعمال إلى سلطنة عمان، وتم توقيع اتفاقيات وصفقات بمبالغ كبيرة، كما تم فتح خطوط تعاون بيننا وبينهم، مضيفاً أن الغرفة ستقوم بتنظيم زيارات لدول أخرى ستعلن عنها في الفترة القريبة، من أجل فتح آفاق من التعاون لرجال الأعمال والقطاع الخاص، وسوف تشمل مختلف القطاعات الإنتاجية بما فيها المنتجات الغذائية.;

زر الذهاب إلى الأعلى