إطلاق مجلس الأعمال القطري-الأردني بعمان

اتفاقية بين غرفتي قطر والاردن لتعزيز العلاقات الاقتصادية

3/9/2015

وقعت غرفة  قطر وغرفة تجارة الاردن امس اتفاقية انشاء” مجلس الاعمال القطري الاردني” _علي هامش منتدي التواصل الخليجي الأردني الذي انطلقت فعالياته أمس_ بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والمؤسسات واصحاب الاعمال وهيئات الاعمال والنقابات بين الطرفين.

تنص الاتفاقية التي وقعها رئيس غرفة قطر الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني ورئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي؛ على ان يقوم الطرفين بتعزيز وتوسيع العلاقات والاتصالات الاقتصادية والعلمية والفنية وفي مجال الاعمال الاخرى.

كما تنص على تبادل المعلومات ذات الاهتمام المشترك حول الاقتصاد والتجارة الاردنية وتعديل التشريعات والقوانين، بالإضافة الى ايجاد الظروف الملائمة للمشاركة الفاعلة من قبل المؤسسات وهيئات الاعمال والنقابات في المعارض الدولية، بالإضافة الي التعاون في مجالات التحكيم التجاري والبحري وبراءات الاختراع والملكية الفكرية، وعقد اجتماعات دورية لممثلي الدولتين لمناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

و تهدف الي توطيد العلاقات الاقتصادية بين اصحاب الاعمال بالبلدين، والأخذ بعين الاعتبار الفرص الجديدة لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية المتبادلة ، حيث تنص الاتفاقية على ضرورة انتهاز جميع الفرص ضمن اختصاصاتها بالاضافة الى توسيع التعاون المشترك والمثمر بأشكاله بين المؤسسات الاقتصادية.

واوصى مجلس الاعمال الاردني-القطري في ختام اجتماعه الاول على وضع  استراتيجية عمل طويلة الامد، بالإضافة الي اختيار قطاعات اقتصادية حيوية ذات جدوى وفاعلية تفيد الطرفين، ودعا المجلس الى تسهيل اجراءات التنقل بين اصحاب الاعمال في كلا البلدين، وتسمية ممثل لكل جانب للمتابعة والتواصل.

كما اوصي المجلس بإمكانية انشاء شركة مساهمة تركز على القطاعات التي تهم الطرفين، بالإضافة الى تنظيم زيارات متبادلة بين اصحاب الاعمال كل ستة اشهر على ان تصدر نشرة شهرية يتبادل بها الطرفين اخر التطورات على اداء المجلس.

رئيس الغرفة : مجلس الاعمال القطري – الاردني سيعزز  مسيرة العلاقات الاقتصادية

اكد رئيس غرفة تجارة قطر سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني أن البيئة الاستثمارية الاردنية من أفضل البيئات الاستثمارية في المنطقة العربية حيث تتمتع بالعديد من الميزات التشريعية تجعلها من أبرز المقاصد الاستثمارية لرجال الاعمال القطريين.

واشار سعادته في تصريح لـ”الوطن ”  الى أن اكثر ما يميز البيئة الاستثمارية الاردنية انها  شفافة وتمارس انظمة الحوكمة وتمتعها باستقرار تشريعي بالإضافة الى الامن والامان الذي تشهده المملكة.

وتوقع أن يشكل مجلس الاعمال الاردني القطري اضافة نوعية في مسيرة العلاقات الاقتصادية الاردنية القطرية، مؤكدا على ضرورة الاستفادة من مجلس الاعمال بالشكل المطلوب.

وتوقع سعادته أن يشهد المنتدى توقيع اتفاقيات بين اصحاب الاعمال من الجانبين وأن يكون  نواة لفرص استثمارية داخل المملكة في كافة المجالات الاقتصادية ابرزها قطاع الصحة والتعليم والزراعة.

كما أكد أن رجال الاعمال القطريين يستشعرون في كل زيارة الى الاردن انهم في بلدهم الثاني وانها ليست غربية عليهم اذ يوجد تقارب حقيقي في العادات والتقاليد  بالإضافة الى وجود حب حقيقي بين الشعبين الشقيقين.

وأوضح سعادته الى أن العلاقات القطرية الأردنية محكومة بوجود ثوابت تاريخية وقوية تربط بين البلدين، كما يوجد اصرار من قبل رجال الاعمال في البلدين لتعزيز علاقات التعاون بما يعود بالفائدة على اقتصادي البلدين.

ومن جانبه اوضح رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي في تصريح لـ ” الوطن الاقتصادي ” ان دولة قطر تتمتع بمعزة خاصة لدى ابناء الشعب الاردني اثبتتها العلاقات المتميزة عبر السنوات الماضية.

واكد الكباريتي ان الاستثمارات القطرية والعربية داخل المملكة الاردنية تحظى باحترام وتقدير كبيرين لدى الجهات الحكومة والخاصة ذات العلاقة، مشيرا الى ان الاردن يرحب دائما بالاستثمارات القطرية التي تعمل على تشغيل الايدي العاملة  في تلك المشاريع.

وبين أن الهدف المنتديات والمعارض والمؤتمرات تجديد روح التواصل العربي في كافة المجالات الاقتصادية، متمنا ان يشهد منتدى التواصل الخليجي الاردني ابرام عقود واتفاقيات بين رجال الاعمال الاردنيين والقطريين.

يذكر أن منتدى ” التواصل الاقتصادي الخليجي الاردني ” الذي يختتم اعماله اليوم الخميس و نظمه كل من اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي وغرفة تجارة الأردن يهدف الي رفع مستوى التعاون الأردني الخليجي القائم على الاهتمامات المشتركة والارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الأردنية الخليجية، والتعرف على الفرص الاستثمارية والقوانين الخاصة بالاستثمار والتسهيلات الممنوحة لأصحاب الأعمال، وفتح آفاق وأسواق جديدة للتعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وإتاحة الفرص لتبادل الخبرات والفرص للتعاون المشترك في مجالات التجارة والمشاريع المشتركة، وتنمية المشاريع في كلا الجانبين، وتعزيز العلاقات الاقتصادية الأردنية الخليجية من خلال تشجيع الشراكات بين القطاعين العام والخاص وإتاحة الفرصة للتفاعل والتواصل بجمع أصحاب الأعمال الأردنيين والخليجيين معاً لتوفير منصة للقاء ولإقامة علاقات تجارية.

كما ناقش المنتدى عدة محاور منها آفاق تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية الخليجية الاردنية، كما استعرض دور الصناديق الخليجية والعربية، وتناول تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الخليج والأردن، وسبل التعاون بين شباب ورواد الاعمال الخليجيين ونظرائهم الاردنيين، والعمل علي تعزيز التواصل بين سيدات الاعمال الاردنيات والخليجيات في بناء شراكة اقتصادية وتجارية مشتركة.

زر الذهاب إلى الأعلى